ظهرت ال​إعلام​ية الإماراتية ​مشاعل الشحي​ لأول مرّة لتعلّق على تداول فيديو مخلّ بالآداب، كان قد زعم مشاركتها فيه.
وانهارت مشاعل بالبكاء بشكل هيستيري خلال الفيديو، الذي نشرته على صفحتها الخاصة على موقع التواصل الإجتماعي، وأوضحت أن لديها حدود من الصعب تخطيها، مؤكدة على أن الفيديو لا يمكن أن يعود لها نهائيّاً، وأن من لجأ لذكر إسمها يسعى الى زيادة عدد المشاهدات والشهرة.
وتحدّثت مشاعل عن الألم النفسي الذي سببه لها، إرسال الفيديو لزوجها الإعلامي الإماراتي ​أحمد خميس​، مع رسائل مهينة له ولها، رغم ثقته العمياء بها، ولكن هذا لم يحول دون إحساسهما بالإحراج والإنزعاج.
وكان تداول عدد كبير من المتابعين مقطع الفيديو ووصفوه بالإباحي، ونسبوه لمشاعل وطالبوا بإلقاء القبض عليها أو إغلاق حسابها.