نشرت وسائل إعلام برازيلية صوراً وفيديوهات توثّق وجود علاقة مميّزة بين الطبيب البرازيلي ​فيكتور سورينتينو​، الموقوف في النيابة العامة المصرية بتهمة التحرّش، وبين الرئيس البرازيلي ​جايير بولسونارو​.
هذه الصداقة تعود لعام 2018 قبل إنتخاب جايير لرئاسة البلد، وجمعهما مقطع فيديو قصير ظهر فيه سورينتو مع الرئيس وهو يقول: " أكثر من صديق وأخ بالنسبة إلي، ومعًا سنغيّر البرازيل".
وكانت قوى الأمن المصرية ألقت القبض على الطبيب البرازيلي الثلاثاء الماضي، بعد تحرّشه بفتاة محجبة بمنطقة الأقصر في مصر، حين كان يزور المنطقة للسياحة، وكان داخل أحد الأماكن المخصصة لبيع أوراق، وعندما عرضت البائعة بضاعتها، إستخدم لغة نابية بالبرتغالية، وصور فيديو ونشره على صفحته الخاصة على موقع التواصل الإجتماعي، وسرعان ما إنتشر الفيديو وذلك لشهرة الطبيب الواسعة، وبعد تلقيه ردات فعل غاضبة على الفيديو، حذفه وعاد إلى المتجر في اليوم التالي، للإعتذار من الضحية.
وكشفت تقارير صحفية أن النيابة العامة حجزته بتهمة التعدّي على المبادئ والقيم الأسرية للمجتمع المصري، وإنتهاك حرمة الحياة الخاصة للضحية، بتعرضه لها بتلميحات وإيحاءات جنسية صريحة.
ومن المقرر أن تصدر النيابة العامة قرارها في الواقعة، بعد إستكمال التحقيقات وسماع أقوال المجني عليها والمتهم، ومواجهته بما تسفر عنه التحريات والتحقيقات.

الطبيب البرازيلي المتحرش​ يعتذر من الفتاة المصرية

وبعد الضجة التي أُثيرت حول هذا الواقعة، إنتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو، يظهر فيه سورينتينو وهو يعتذر من الفتاة المصرية على فعلته.
وبدا سورينتينو برفقة الفتاة وبوجود مترجم، وإعتذر لها عما فعله في واقعة التحرش اللفظي، التي نشرها في وقت سابق وأدت لإعتقاله فيما بعد، من قِبل السلطات المصرية.
وقال في الفيديو: "الخطأ الذي عملته أنني سجلت الفيديو من غير الحصول على إذن من الفتاة ريم، وتكلمت فيه بألفاظ مسيئة، وأوضح أنني أكن كل احترام للشعب المصري بصفة عامة وخاصة للسيدات المصريات، ولم أكن أقصد الإساءة، لهذا أطلب الاعتذار الصادق من الأنسة ريم".
من جهتها، ردت ريم على إعتذاره، قائلة: "تفاجأت بنشر فيكتور للفيديو الذي فيه ألفاظ مسيئة لي أثناء عملي.. نحن بطبعنا شعب متسامح ومضياف لجميع الناس من كافة أنحاء العالم، يكفيني اعتذاره وأقبل الاعتذار".

زوجة الطبيب البرازيلي المتحرش توجه رسالة للفتاة المصرية

وجّهت كاميلا، زوجة فيكتور سورينتينو، إعتذارا للفتاة المصرية، التي تحرش بها زوجها، خلال تواجده برحلة سياحية في القاهرة.
ونشرت ماكيلا عبر صفحتها الخاصة نص الإعتذار باللغتين العربية والبرتغالية، وجاء فيه: "خالص اعتذارنا للضحية وعائلتها وأي شخص آخر قد يكون تعرض للإهانة، من أعماق قلبك اغفروا لنا، يحتاج ميجيل إلى والده، أستسمحكم العذر، ومتعهدين بتعويض كافة الأضرار المادية والمعنوية".