عادت قضية الشابة المصرية ​إسراء عماد​ الى الواجهة من جديد، وهي التي وقعت ضحية محاولة قتل على يد زوجها وأفراد من عائلته، بعد أن أعلنت تنازلها عن هذه القضية، في حين نفت ​هبة حلمي​، والدة إسراء، ما روجت له إبنتها حول أسباب تنازلها، مؤكدة أنها عادت لزوجها من دون إرادة أهلها.
وأضافت: "اتصالحت مع جوزها ومش هتطلق"، ما دفعها للتبرؤ منها.
وتابعت هبة في تصريح خاص لصحيفة "الوطن" المصرية، أن إبنتها تركت البيت منذ أسبوع على أساس إتخاذها إجراءات الطلاق، إلا أنها فوجئت بقرار تنازلها عن القضية، ومن ثم أغلقت هاتفها، لافتة إلى أنها علمت أن زوج إسراء تواصل معها هاتفياً وأقنعها بالتنازل، كونه يحبها ولا يقدر على الحياة من دونها، مبرراً أن ما دفعه للقيام بفعلته هو نتيجة الغيرة عليها، ومحبته الشديدة لها.

إسراء عماد تكشف تفاصيل تنازلها عن القضية ضد زوجها

وكانت إسراء عماد، كشفت أمس في تصريحات خاصة لـ"الوطن" المصرية، أسباب تنازلها عن القضية، مرجعة ذلك إلى الوصول إلى إتفاق مع شقيق زوجها، بالحصول على طلاقها وأخذ كافة مستحقاتها، نافية أي شيء حول رجوعهما سوياً، أو الوصول إلى تصالح.
وأشارت الى أنها قررت التنازل بعد الإتفاق على الحصول على الطلاق، وأخذ كافة مستحقاتها ما بعد الطلاق والأثاث التي تزوجته به، مؤكدة على أنها وصلت إلى مبتغاها، لذا قررت إنهاء الصراع القضائي.

قصة إسراء عماد وزوجها

وكان المستشار أشرف المغربي، المحامي العام الأول لنيابات إستئناف الإسكندرية، أمر بإخلاء سبيل زوج إسراء عماد، من ديوان القسم، بعد أن حضرت زوجته إلى سراي النيابة وقررت التنازل عن المحضر المحرر ضد زوجها بالشروع في قتلها، وإنقضاء القضية بالتصالح، وأسدلت النيابة العامة الستار على القضية المعروفة إعلاميا بواقعة إسراء عماد، بعد أكثر من 60 يوماً من حدوث الواقعة.
يُذكر أن نيابة المنتزة أول برئاسة المستشار، عمر الركايبي، رئيس النيابة، بدأت مطلع نيسان/أبريل الماضي، التحقيق في واقعة إعتداء زوج على زوجته، والمعروفة إعلاميا بواقعة "إسراء عماد:، وإصابتها بجروح وإصابات بالغة، تم نقلها على إثرها إلى مستشفى شرق المدينة، لتلقي العلاج اللازم.