بعد ولادة إبنة ​الأمير هاري​ وزوجته الممثلة ​ميغان ماركل​، أصدر ​قصر باكنغهام​ بياناً جاء فيه: "تم إبلاغ الملكة وأمير ويلز ودوقة كورنوال ودوق ودوقة كامبريدج، وهم سعداء بخبر ولادة ابنة دوق ودوقة ساسكس".
ونشرت الصفحة الرسمية للعائلة الملكية عبر موقع التواصل الإجتماعي، صورة للأمير هاري وميغان، وعلّقت: "تهانينا لدوق ودوقة ساسكس بمناسبة ولادة ليليبت ديانا! تسعد الملكة وأمير ويلز ودوقة كورنوال ودوق ودوقة كامبريدج بهذه الأخبار. ليليبت هو الحفيد الحادي عشر لصاحبة الجلالة".

الأمير هاري وميغان ماركل يستقبلان طفلتهما

وكان الأمير هاري وميغان قالا في رسالة منشورة، على موقع مؤسسة "Archewell" إنه "في 4 يونيو، بوركنا بوصول ابنتنا، ليليبت ديانا مونتباتن وندسور (ليلي)".
كما أشار بيان المتحدث بإسم الزوجين إلى "ليلي ولدت يوم الجمعة، 4 يونيو في الساعة 11:40 صباحًا في رعاية موثوقة من الأطباء والموظفين في مستشفى سانتا باربرا الريفي في سانتا باربرا، كاليفورنيا".
وتابع البيان: "الأم والطفل يتمتعان بصحة جيدة ويستقران في المنزل".
وأضاف: "سُميت لي لي على اسم جدتها الكبرى، صاحبة الجلالة الملكة، التي لقب عائلتها هو ليليبت. تم اختيار اسمها الأوسط، ديانا، لتكريم جدتها الراحلة الحبيبة، أميرة ويلز ".
وتعد "ليلي" هي ثاني طفل للزوجين، ولديهما أيضاً إبن، يبلغ من العمر عامين، إسمه "آرتشي هاريسون مونتباتن وندسور".

الأمير هاري يعيش هاجس خسارة زوجته

وكانت كشفت وسائل إعلام عالمية نقلاً عن مقربين منالأمير هاري، أنه دائماً ما تخطر في باله أفكار حول خسارته زوجته ميغان ماركل، مثلما فقد والدته ​الأميرة ديانا​.
لا شكّ أن هذه الأفكار تترجم مدى الخوف والقلق الذي يعيشه الأمير هاري، إذ إن خسارته لوالدته في الصغر، وحرمانه من عاطفة الأم، جعلا الأفكار السلبية تسيطر على مخيلته، إذ بدا أن لدى هاري هاجس خسارته زوجته يوماً ما، وذلك خوفاً من أن يصبح وحيداً من جديد.

العائلة الملكية البريطانية​ تتجاهل الذكرى الثالثة لزواج الأمير هاري وميغان ماركل

وتجاهلت العائلة الملكية البريطانية الذكرى الثالثة لزواجالأمير هاري وميغان ماركل، والملفت أن القصر الملكي أصدر بياناً رسمياً أعلن فيه أن الأميرة بياتريس وزوجها إدواردو موزي ينتظران حدثاً سعيداً، وولادة مولودهما مرتقبة في الخريف المقبل، في حين تجاهل البيان أي ذكر للذكرى الثالثة لزواج هاري وميغان.
وكانت ​الملكة إليزابيث الثانية​ والأمير تشارلز وزوجته كاميلا وجهوا رسائل تهنئة، بمناسبة مرور عشر سنوات على زواج الأمير ويليام ودوقة كامبريدج كيت ميدلتون.
وذكرت مجلة "People" أن الأمير هاري ميغان قدّما التهنئة للأمير ويليام وكيت بعيداً عن الإعلام، ولم تستبعد الصحيفة أن يكون ويليام وكيت قدّما التهنئة لهاري وميغان، بالطريقة نفسها.