جميلة عوض​ ممثلة أصبحت في السنوات الأخيرة من أهم نجمات جيلها، لتمكنها من اختيار أدوار تترك بصمات في أذهان المشاهدين، ومنذ مسلسل "تحت السيطرة"، مروراً بعدد من الأعمال الفنية، وصولاً إلى "​حرب أهلية​" الذي عرض في شهر رمضان 2021، أثبتت جميلة عوض أنها ممثلة من العيار الثقيل، ولا يمكن الإستهانة بما ستقدمه لاحقاً من أعمال فنية.
موقع "الفن" أجرى حواراً مع الممثلة جميلة عوض، التي تحدثنا معها عن النجاح الكبير الذي حققته في مسلسل"حرب أهلية"، وعن كواليس التعاون مع الممثلة المصرية يسرا، وعن أصعب المشاهد، وعن مصير فيلمي "​عروستي​" و"​المحكمة​".

كيف كانت ردود الأفعال على دور "​تمارا​" في مسلسل "حرب أهلية"؟

كانت ردود الأفعال أكثر من المتوقع، كنت أشعر أن دور "تمارا" سيحدث ضجة، لأن الأدوار الشريرة تثير انتباه الناس، ويتعلقون بها كثيراً، وفي أغلب الأحيان يكون للأدوار الشريرة محور رئيسي في أحداث العمل، وهذا ما حدث بالفعل، وأنا سعيدة جداً بما تلقيته من ردود أفعال أكثر من رائعة، وأغلبها إيجابية.

ما هي ردود الأفعال التي لفتت إنتباهك، وشعرتِ من خلالها بأن دور "تمارا" ترك بصمة؟

في البداية تعليقات رواد السوشيال ميديا التي كانت تشتم تمارا، وتتضايق كثيراً من تصرفاتها الشريرة تجاه أصدقائها، وما تفعله مع والدتها، ثم حالة الإنقسام بين الجمهور حول التعاطف معها أو كرهها، لأن هناك أشخاصاً وجدوا تبريرات نفسية لتصرفات تمارا غير المتزنة.

لماذا تأخر التعاون بينك وبين ​الممثلة يسرا​؟

لم يحالفني الحظ أن أشارك سابقاً في أي من أعمال النجمة الكبيرة يسرا، لأنه دائماً ما كانت تأتيني الترشيحات في ظل إلتزامي بأعمال فنية أخرى، كنت أحزن كثيراً، ولكن كما يقال :"كل تأخيرة وفيها خيرة"، وأنا سعيدة أنمشاركتي جاءت مع يسرا في مسلسل "حرب أهلية".

مشهد العراك بينك وبين الممثلة ​مايان السيد​ نال إعجاب كثيرين، حدثينا عن التحضير لهذا المشهد.

تدربت على المشهد كثيراً، خصوصاً أن أدائي كان معتمداً على العين أكثر من الكلام أو الإنفعال، لأن "هنا نور"، مايان السيد، تواجهني بما فعتله معها، وأداء مايان كان أكثر من رائع، وكذلك الأمر بالنسبة إلى يسرا، لذلك خرج المشهد بهذه الصورة، خصوصاً أن السيناريو والحوار كانا حقيقيين ولامسا الناس، وأحببت هذا المشهد كثيراً، لأننا قمنا بتصويره مرة واحدة، ومشهد المستشفى بيني وبين مريم " يسرا" أحبه كثيراً.

كيف رسمتِ شخصية "تمارا" من حيث الستايل والملابس؟

قررت أن أظهر بـ لوك يعكس شخصية تمارا "غير المفهومة"، لأن تمارا في الأساس ظلت تؤذي كل من حولها، من دون أن يفهم أحد ذلك، وليس من الضروري اللجوء إلى المكياج الحاد لكي أظهر بشكل شرير، لأن نوعية تمارا، هي الشريرة الناعمة التي تعطي لك "السم في العسل"، من دون أن تشعر، لذلك لا بد أن تكون ملامحها البريئة عكس ما بداخلها من حقد وكراهية.

شخصية "تمارا" موجودة بيننا، كيف تتعاملين مع هذه النوعية من الأشخاص؟

علينا الانتباه منها وتوخي الحذر، أعني من الأشخاص الذين يقدمون، طوال الوقت، مساعدة بشكل مبالغ فيه، لأنه قد يكون هذا سبب الأذى، أما عن تعاملي مع هذه النوعية من الأشخاص، فأنا أفضل الإبتعاد عنهم، والتخلص منهم على الفور، ومن دون تردد.

ماذا عن فيلمي "عروستي" و"المحكمة"، ومتى سيخرجان إلى النور في دور العرض؟

أنا لا أتدخل إطلاقاً في هذه المسألة، وأرى أن الشركة المنتجة هي الوحيدة القادرة على تحديد موعد طرح الفيلم، خصوصاً أن ظروف دور العرض صعبة للغاية، بسبب فرض الإجراءات الإحترازية المشددة من إنتشار فيروس كورونا، وأتمنى عرض الفيلمين في دور العرض السينمائية، فضلاً عن عرضهما عبر منصات رقمية.