بعد مرور أكثر من 25 عاماً على بداية علاقتهما، يتمسك الثنائي إلتون جون​ و​ديفيد فورنيش​ ببعضهما كثيراً، خصوصاً أنهما من أشهر الثنائيات المثلية الفخورة بتوجهها الجنسي.
فالمغني البريطاني والمخرج الكندي، يظهران بإستمرار على السجادة الحمراء في كل المناسبات، ولا يخجلان من إظهار حبهما لبعضهما.

كيف بدأت علاقتهما؟

إلتقى إلتون جون زوجه ديفيد فورنيش، الذي يصغره بـ15 عاماً، لأول مرة في تشرين الأول/أكتوبر عام 1993، ووقتها كان الأول تخلّص من معاناته على الإدمان على ​المخدرات​ وشرب الكحول، ويبقى بمنزله في أتلانتا. بعدها قرر إلتون جون أن يعود الى حياته الإجتماعية، فإنتقل الى لندن وطلب من صديقه أن يجمعه بأشخاص جدد كي يتعرف عليهم، وهكذا تمت دعوة ديفيد فورنيش الى منزل جون.
يقول إلتون جون : "لقد شعرت بالانجذاب من أول نظرة.. لقد كان يمتلك عملاً، بيته الخاص، سياته الخاصة..كان مستقلاً وليس بحاجة لي كي أهتم به ولذلك اهتممت به وشعرت فعلا ان هناك من يحبني لشخصي وليس لاموالي".
وتابع: "شعرت انه الشخص المناسب لي لانه لم يكن يخاف مني كان يقول لي ما يفكر به"
االنجذاب كان متبادلا من ديفيد ايضاً فذهبا في الليلة التالية للعشاء وحدهما في مطعم صيني ووقعاً بحب بعضهما بسرعة.

تطور علاقتهما

سرعان ما تحول الحبيبنا الى نجمان أساسيان في أهم الحفلات والأحداث حول العالم، ولكن على عكس علاقات جون السابقة التي يقول إن شهرته غالباً ما طغت على العلاقة وعلى هوية شريكه، لم يخف ديفيد فورنيش من شخصية جون، لا على العكس من ذلك كان فخوراً به، وأظهر ذلك لأول مرة في فيلم "Elton John : Tantrums and Tiaras "، الذي أخرجه وتم ترشيحه لجائزة ​BAFTA​.
وخلال حفل عشاء في المنزل مع الأصدقاء والعائلة في أيار/مايو 2005 ، طلب إلتون جون يد حبيبه للزواج، وحوّلا علاقتهما الى شراكة رسمية في 21 كانون الأول/ديسمبر من العام نفسه، عندما أصبح زواج المثليين قانونياً في بريطانيا عام 2014.
وكان جون متزوجاً سابقاً من ​رينات بلاويل​ في عام 1984، وتطلقا بعد 4 سنوات.
وبخطوة لدعم زواج المثليين بأستراليا في عام 2017 ، نشر جون صورة له مع ديفيد في يوم زفافهما، وعلّق: "عندما تزوجنا في عام 2014 ، شعرنا أن هذه الحقيقة قد تقبلها العالم..بالنسبة إلي ولـ ديفيد، القدرة على الحب والالتزام بذلك علناً هو ما يجعل الحياة تستحق العيش حقًا".

إلتون جون لم يكن يريد أولاداً

بدأت رحلتهما نحو الأبوة في عام 2009، عندما زارا دار أيتام للأطفال المصابين ب​فيروس نقص المناعة البشرية​ في أوكرانيا ، وبحثا في تبني طفل، يبلغ من العمر 14 شهراً، كانا مرتبطين به، لكن تم إعتبارهما كباراً في السن، وضمن زواج غير معترف به قانونياً في ذلك البلد، وعلى هذا الأساس تم رفضهما، ومع ذلك يقول جون إنه لا يزال هو وفورنيش يعولان الطفل وشقيقه.
وفي مقابلة عام 2016، قال إلتون جون : "لطالما رفضت إنجاب الأطفال ، لأنني كبير في السن ، ومنضبط للغاية وأناني وأسلوب هذه الحياة لا يناسبني".

وتابع: لكني قلت هذا الصبي الذي قابلناه كان يحاول إخباري بشيء ما.. كان يحاول أن يقول ، من خلال الله أو أي شخص آخر "يمكنك أن تكون أبًا "
رحب الزوجان بطفلهما الأول زاكاري جاكسون ليفون فورنيش- جون ، عن طريق أم بديلة في عام 2010، وولد إبنهما الثاني إيليا جوزيف دانيال فورنيش-جون في عام 2013، من الأم البديلة نفسها.
وبالإضافة إلى أبنائهما، يُعتبر ​إلتون جون وديفيد فورنيش​ عرابين لبروكلين بيكهام، إبن نجم كرة القدم الإنجليزي ​ديفيد بيكهام​ والنجمة ​فيكتوريا بيكهام​.
كما أن النجمة ​ليدي غاغا​ هي العرابة لـ زكاري وإيليا، وقال جون عن هذا الإختيار إنها "قدوة عظيمة"، وكشف أن ولديه يطلقان عليها إسم "ماما غاغا".