ردّت نجمة مواقع التواصل ​السعودية​ ​هند القحطاني​ بغضب، على من وصفها بصاحبة "الجبهة العريضة"، إثر تلقيها لوحة لها رسمتها إحدى معجباتها.
ونشرت هند عبر صفحتها الخاصة على موقع التواصل الإجتماعي، مقطع فيديو تستعرض فيه اللوحة، وقالت: "هذه صورة مرسومة، اللوحة جميلة تجنن الله يسامحك شو ها الجبهة، جبهتي مو عريضة بكل ها الشكل.. اللي راح يشوف الصورة راح يظنها بنت عمي فيها كتير شبه مني، بس مو شبهي أوي، تسلم على الصورة".
وأضافت: "حطيت شعري وراء اذني وشديته عشان اثبت لكم ان حجم جبهتي عادي ما هي كبيرة ولا صغيرة وسط عادي عشان بعدين اذا رسمتوني او جيتوا تتكلمون عني ما تقولون ام جبهة كبيرة".

ردها على مروجي شائعة إعتقالها

وكانتهند القحطانيخرجت عن صمتها، بعد أن إنتشرت أخبار عن إعتقالها في أميركا، وهاجمت مروجي الشائعة الناشطين ​ريان جيلر​ و​ياسر الفيصل​، وتوعدتهما باللجوء الى القضاء.
ونشرت القحطاني صورة توثق فيها كيف روج ياسر خبر إعتقالها من قبل السلطات المحلية في كاليفورنيا، وعلّقت: "قولوا للمصاب بـ اللعنة.. إن كان عنده ذرة رجولة أو مصداقية يطلع التقرير الوهمي.. اللي يدعي إنه موجود في الموقع الحكومي الأمريكي.. دام إنه أي أحد يقدر يطلع عليه بحسب تعبيره.. لكن ما يقدر تدرون ليه.. لأنه كـ العادة كاذب وما عنده أدنى مصداقية".
وأضافت:" شوفوا الكاذب ايه كاتب بكل ثقة.. هذا الي بعض الناس يصدقونه بكل كلمة يكتبها.. وهو أكذب شخص في وسائل التواصل الاجتماعي.. لا أعرف كيف تصدقون هذا المريض.. وهو ما قادر يكشف عن هويته.. حتى صوره إلي ينزلها على إنها له جابها من النت".

ترفض بتاتاً إرتداء الحجاب

هذا وأعلنت ​هند القحطاني​ رفضها إرتداء الحجاب من جديد، خصوصاً أنها عانت أثناء طفولتها، بسبب إرتدائه في سن مبكرة جداً.
وكشفت أنها عانت من إرتداء ما يطلق عليه "شيلة"، وهي في سنّ 9 سنوات، وتابعت:" أنا عانيت في حياتي حين ارتديت الشيلة من عمر 6 سنوات ويوم صار عمري 9 سنوات لم أكن ارتدي العباءة من الكتف بل أضعها على رأسي".
وأوضحت أنه لم يكن يظهر منها سوى عينيها ويدها فقط، حتى وهي طفلة، مؤكدة أنها ترفض العودة إلى إرتداء الحجاب مرة أخرى.
وأضافت: "كنت أكون متغطية فقط تظهر عيوني ويدي، أنا مستحيل أرجع البس حجاب مرة أخرى، أنا صادقة".