أثارت الممثلة الإيرانية ​شيماء علي​ ضجة كبيرة على مواقع التواصل الإجتماعي، وتعرّضت للإنتقادات من بعض المتابعين بسبب الإحتفال، الذي أقامته لإبنتها بمناسبة عيد ميلادها، وتواجد فرقة موسيقية، التي حضرت خصيصاً لإحياء الحفل، فضلًا عن التعليمات التي تناولت الديكورات والإطلالات والحضور.
وإنتشرت مقاطع فيديو تُظهر فخامة وضخامة الحفل، الذي أقامته شيماء في منزلها، وكان من بين الحضور الممثلة الكويتية ​فرح الهادي​، التي نشرت عبر صفحتها الخاصة مقاطع فيديو من الحفل.
كما نشرت شيماء صورة من حفل عيد الميلاد، ظهرت فيها مرتدية فستاناً وردياً، وتحمل "بالونات" في يديها، ما يعكس أجواء المرح والسعادة في تلك المناسبة، وعلّقت: "كل عام وأنتِ سعيدة ودائماً قريبة مني وتحت ظلي.. الله يسعدك يا أجمل هدية من ربي عسى ربي يستر عليك ويحفظك ويسعدك وين ما كنتِ يا نور عيون أمك (النور)".
ونشرت أيضاً صورة لقالب حلوى، دونت عليه إسم ابنتها "النور"، وعلّقت: "1/6/2017 كان ومازال أجمل أيام عمري النور".

تعرّضت لإنتقادات لاذعة بسبب عمليات التجميل

وكانتشيماء عليتعرضت لإنتقادات لاذعة، بسبب عمليات التجميل التي أجرتها، وظهرت في فيديو وهي تخضع للحقن عى يد طبيبتها، ولكنها أبدت تخوفها من أن تتسبب هذه التقنية في تغيير ملامحها، لتطمئنها طبيبتها بأن هذه الخطوة ستمنح البشرة نضارة، من دون أن تتسبب بتغيير في الشكل، ولكن يبدو الأمر طبيعياً.
وإنتقد بعض المتابعين شيماء بسبب التغيير التي تجريها بشكلها بشكل دائم، خصوصاً أنها ليست المرة الأولى التي تفاجئهم فيها بتغيبر ملامحها، خلال الأشهر الماضية، وذلك بعد أجرت عملية جراحية لعلاج أزمة صحية في الجيوب الأنفية، إلا أن البعض أشار الى أنها خضعت لعملية تجميلية في الأنف، خصوصاً بعد ظهورها بشكل مختلف في صورها بعد العملية، فتفاجئ شيماء الجمهور من وقت لآخر بتغيير واضح في شكلها، ومع مرور السنوات تحولت إلى شخص آخر، وتبدّلت ملامحها تماماًن عن الشكل الذي ظهرت به في البدايات.