كشفت معلومات خاصة لموقع "الفن" أن ​الدولة المصرية​ قررت إتخاذ قرار بالحجز على أرصدة الفنان المصري ​محمد رمضان​ لعدة أسباب أبرزها قضية الطيار أشرف أبو اليسر الذي توفي أبريل الماضي بـ6 ملايين جنيه الذي كان الممثل سبباً في طرده من عمله ومنعه من مزاولة مهنة الطيران المدني بعد أن التقط رمضان فيديو و نشره على مواقع التواصل الاجتماعي وهو في غرفة القيادة وهي الناحية التي تتعارض مع قوانين الملاحة الجوية.
وكان الطيار الراحل حصل قبل وفاته بأيام قليلة على حكم بالتعويض ضد محمد رمضان قيمته 6 ملايين جنيه، بالإضافة إلى تعويض بـ25 مليون جنيه، وبناء عليه أخطرت إحدى الجهات القضائية إدارة البنك بتنفيذ الحكم عقب إصدار المحكمة الاقتصادية توجيها للبنك التجاري الدولى cib، لتنفيذ الحكم والحصول على التعويض.
وبعكس بعض التكهنات لم يحجز القضاء المصري على أموال محمد رمضان لوجود شبهات تتعلق بتبييض الاموال كما قيل والموضوع يتعلق فقط بالمراسلة التي قامت بها المحكمة مع البنك المركزي المصري الذي وافق على طلب الحجز للتعويض على أسرة الطيار الراحل أشرف ابو اليسر.
معلوماتنا الخاصة تشير الى أن ارصدة رمضان الكبيرة موجودة خارج مصر و أمواله في القاهرة و تحديداً أرصدته المصرفية عادية ولا تنجاوز المئة الف دولار .
من ناحية أخرى علم موقعنا أن هناك شخصيات عامة معروفة تنصح محمد رمضان بالخروج على جمهوره في فيديو جديد من أجل التحدث بأسباب التحفظ على أمواله في احد البنوك وتأتي هذه النصيحة من أجل تهدئة الرأي العام بسبب اتهام البعض أنه يربط بين اسم مصر ومشكلته الشخصية مع الطيار الراحل أشرف أبو اليسر أنه تحدث بأسلوب وُصف بالمستفز.
وكان محمد رمضان خرج على جمهوره بفيديو أمس الخميس يعلن من خلاله تحفظ الدولة المصرية على رصيده بالنبك قائلاً:"أنا وفلوسي ملك لبلدي وأهل بلدي".