يبدو أن الممثلة والمغنية الأمريكيةجينيفر لوبيز​، ونجم هوليوودبن أفليك​قررا تأكيد علاقتهما العاطفية بشكل علني، بعد إثارتهما لفضول الجمهور حول علاقتهما منذ إحيائها في أواخر نيسان/ أبريل الماضي، بعد انفصال لوبيز عن لاعب البيسبول الأميركي، أليكس رودريغيز.
وشوهد الحبيبان في العلن وهما في وضع رومانسي في ضاحية ​ويست هوليوود​ مساء الإثنين، فيما لفا ذراعهما حول بعضهما البعض أثناء انتظارهما الجلوس في أحد المطاعم الواقعة في فندق الفاخر.
وشوهد أفليك وهو يستمتع بسيجارة، بينما كان هو ولوبيز ينتظران سيارتهما من سائق الفندق، فيما أبلغ مصدر قريب منهما موقع page 6 أن الثنائي كانا مستعدين لليلة رومانسية، مضيفاً: "لقد كانا حنونين ومتقاربين للغاية، وكانت يده حولها طوال الوقت ولم يكن أفليك ولوبيز وحدهما طوال الأمسية، إذ أفادت التقارير أنهما تناولا العشاء مع مدير أعمال لوبيز منذ فترة طويلة، بيني ميدينا، وشريكتها المنتجة، إيلين غولدسميث توماس، وأن سهرتهما في المطعم الصديق للمشاهير استمرت "بضع ساعات".
وكانت لوبيز البالغة من العمر 51 عامًا، تضع رأسها على رقبة أفليك الحائز على جائزة الأوسكار والبالغ من العمر 48 عامًا، فيما شوهد وهو يلف ذراعه حولها.
وأفادت تقارير صحفية، أن الاثنين كانا يبتسمان بسعادة اثناء سيرهما في الفندق، فيما بدت لوبيز أنيقة في موعد العشاء مع أفليك، في سترة ذات ياقة عالية وردية زاهية تحت معطف من الجلد البني مع كمية من المكياج على وجهها، فيما أضافت الممثلة الامريكية مزيدًا من التألق إلى مجموعتها مع بعض الأقراط المتلألئة.
وتناول الحبيبان أطباقًا، مثل أرز السلطعون المقلي، وشريحة لحم واغيو، وسمك النهاش، ومقبلات متنوعة، وحلوى ليمون شائك ".


جينيفر لوبيزوبن أفليكيقضيان أجمل أوقاتهما

افادت وسائل اعلام عالمية ان النجمين بن أفليك وجينيفر لوبيز، يعيشان أجمل أوقاتهما، وأن أفليك يركز كثيراً على إيجاد الوقت ليقضيه مع حبيبته على الرغم من جدول مواعيده المكثف.
والتقطت عدسات المصورين صوراً جديداً للحبيبين الشهيرين خلال قضاء عطلتهما في ميامي، وظهرت جينيفر في الصور ولديها ابتسامة كبيرة على وجهها بينما يقف أفليك خلفها.