بعد أن نشرت الممثلة المصرية ​رانيا يوسف​ صوراً عبر صفحتها الخاصة على موقع التواصل الإجتماعي، تجمعها برئيس نادي ​برشلونة​، ​خوان لابورتا​، خلال تمضيتها عطلتها الصيفية في إسبانيا، تفاجأت بتعليقات بعض المتابعين مع إطلاقهم وسم مُسيء ضدها، بعنوان "الهايجه المرتدة"، ما جعلها تعلن لجوئها للقانون، وأنها ستتقدم ببلاغ مرفقاً بالصور والنسخ لكل التعليقات، التي إستخدمت هذا الوسم.
وكانت رانيا أثارت الجدل بظهورها بمقطع فيديو برفقة إحدى صديقاتها، وهما ترقصان على أنغام أغنية "حتة تانية"، للفنانة المصرية روبي، وكانت رانيا ترتدي فستاناً قصيراً بنقشة النمر، ومكشوفاً عند الصدر والظهر.
ولاقى الفيديو حملة إنتقادات واسعة من قبل المتابعين، بسبب الفستان الذي إعتبروه جريئاً وليس ملائماً لها.
وهذه ليست المرة الأولى التي تتعرض فيها يوسف للإنتقادات من قبل الجمهور، فهي تعمد في مختلف المناسبات إلى إختيار إطلالات جريئة، وكذلك بسبب تصريحاتها ومنشوراتها.