أبدت الممثلة السورية ​رنا الأبيض​ استغرابها من الكلام الذي تداوله رواد مواقع التواصل الاجتماعي والذي لم تدل به، يتعلق بمواطنتها الممثلة المعتزلة ​نورمان أسعد​ والشبه بينهما.

وصرّحت رنا لموقع "الفن" موضحة: "في بداياتي كانت نورمان في أوج نجوميتها وتألقها وجمالها، ومن الطبيعي أن يكون لها أعداء نجاح كثر، لهم مصالح في تكسير أجنحتها والتقليل من شأنها، فأرادوا أن يكون من الشبه بيننا جمرة لإشعال الخلاف بيننا ومن ستلغي الأخرى لملء الصفحات الصفراء بخلافات غير متناسبة أو عادلة لي في بداية طريقي ولها في قمة نجاحها، ولكن في الحقيقة لم نختلف يوماً وجهاً لوجه وكل ما أشيع على مر الزمن من مقالات مفتعل من أعداء نجاحها ومن بعده نجاحي المتواضع".

وأضافت: "لابد من ذكر افتقار الصفحات للوعي اللازم لتفعيل صفحاتهم بطريقة ذكية بعيداً عن المقاربات والمقارنات الهشة والتفرقة بين الفنانين وجمهورهم والتنمر الذي تنهي عنه كل تعاليم الأخلاق والدين والأعراف التي يتشدق بها الكثيرين في مجتمعاتنا".

وأشارت إلى أن الخاسر الأكبر هو جيل الأطفال الذي نشأ في ظروف صعبة من حرب تدمير الأخلاق من خلال هذه الصفحات البائسة لأنهم لم يتشربوا إلا بث السموم ضد مجتمعهم وأهلهم وناسهم من عدوانية وتنمر، وكأنه سلوك أساسي وطبيعي في نمط حياتهم غير آبهين بمشاعر الغير وتبعياته من آثار الأذى النفسي للطرفين.