بدأ العد العكسي لولادة ​ميغان ماركل​ طفلتها المنتظرة، وأشارت معلومات صحافية أن الولادة ممكن أن تتم خلال أسابيع أو خلال أيام.
وكان الحمل قد أُعلن يوم عيد القديس فالنتاين، وبعد أسابيع أعلن ​الأمير هاري​ وزوجته أنهما ينتظران طفلة، ولهذا السبب لم تتمكن ميغان من المشاركة في مراسم جنازة الأمير فيليب في 17 نيسان/أبريل الماضي، وستكون والولادة بمدينة لوس أنجلوس الأميركية، في مستشفى "Cedars Sinai"، المعروف كمستشفى متخصص للولادة، حيث كان للنجمات ​كيم كارداشيان​، ​بيونسيه​ و​فيكتوريا بيكهام​، تجربة الولادة فيه، وتبلغ كلفة الليلة ٣٢٠٠ يورو.

ميغان ماركل تتحوّل الى كاتبة مستوحية العلاقة بين الأمير هاري وإبنهما "آرتشي"

وتتحوّل ميغان ماركل لكاتبة، من خلال كتاب "​The Bench​"، الذي ستصدره في 8 حزيران/يونيو عام 2021، والذي يسرد "الروابط الخاصة بين الأب وإبنه"، مستوحى من علاقة زوجها وإبنهما "آرتشي"، على ما أعلنت مؤسّسة الزوجين أمس.
ونقل بيان لمؤسسة "آرتشويل" عن ميغان قولها، إن الكتاب كان في الأصل "قصيدة" كتبتها إلى زوجها بمناسبة عيد الأب، بعد شهر من ولادة "آرتشي" في أيار/مايو عام 2019.
وأضافت ماركل أن "القصة مصحوبة برسوم إيضاحية للفنان الأميركي كريستيان روبنسون، تجسد الدفء والفرح والراحة في العلاقة بين الآباء وأبنائهم، من كل الأصول الإجتماعية".
وأشار البيان الى أن الكتاب يتناول "مختلف الوجوه التي يمكن أن يتخذها الحب"، وطريقة "التعبير عنها في أسرة عصرية".

الأمير هاري وميغان ماركل يواجهان إتهامات بالعنصرية لهذا السبب

بعد أن أعلن الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل أن مؤسستهما وقّعت "شراكة عالمية" مع إحدى الشركات، من أجل "بناء مجتمعات أكثر تعاطفاً"، يواجهان تساؤلات بشأن شراكتهما مع إحدى الشركات الأميركية لمستحضرات التجميل، التي تجني مبالغ طائلة من بيع مراهم "عنصرية" لتبييض البشرة.
وذكر موقع "ديلي ميل" البريطاني أن الإتفاق أدى إلى تسليط الضوء على نشاط الشركة السجالي في مجال بيع مراهم لتبييض البشرة في بلدان آسيوية وأفريقية، وتعمل هذه المراهم من خلال خفض تركّز أو إنتاج مادة الميلانين، أي الصبغة الطبيعية التي تمنح البشرة لونها.
وقد طالب ناشطون بأن تتوقّف الشركة وغيرها من الشركات الكبرى عن بيع هذه المنتجات، معتبرين أنها تغذّي "إعتقاداً مسيئاً للغاية" بأن "قيمة الإنسان تُقاس بلون بشرته"، وبأن البشرة الفاتحة أفضل من الداكنة.