حلت المطربة اللبنانية ​جاهدة وهبة​ ضيفة على رئيسة تحرير موقع "الفن" الإعلامية ​هلا المر​ في برنامجها "نجوم الفن".
في هذه الحلقة، أشارت جاهدة إلى أن الطريق الصعب في المسرح هو الذي اختارها، واتخذها حبيبة له، فأصبحت عاشقة للفن. وتحدثت جاهدة عن بداياتها في المسرح مع مسرحية "​صخرة طانيوس​"، وكيف تم اختيارها للمشاركة في هذا العمل الذي وضعها على خشبة المسرح، وتكلمت عن الصعوبة التي واجهتها، على الرغم من أن بداياتها كانت مع الكبير ​إيلي شويري​.
وقالت جاهدة إنها أصرت على تقديم الموسيقى العالمة التي تقدم وتضيء، فهي تحب أن يلجأ الناس إلى الفن والشعر والآداب لأنه المكان الأجمل في حياتنا.
وأشارت جاهدة إلى أن الله وهبها نعمة الصوت الذي يستطيع أن يؤدي عدة أنماط موسيقية وحضارات، لذلك تمجد هذه النعمة عبر الغناء لكل الناس، إضافة الى نشأتها في بيت منفتح وتعمقها في كل الاديان، فالفنان برأيها يجب ان يجمع كل الناس، ويأخذهم الى مكان بعيد عن التعصب.
وتحدثت جاهدة عن الجروح والندوب التي علمت بها وعلمتها كثيراً خلال مسيرتها، مشيرة إلى أن الفرح لا يوصل دائماً إلى الخلق والابداع، بل إن الالم هو الذي يوصل صاحبه الى ذلك، وتكلمت جاهدة عن جروحها على صعيد الوطن، ثم على صعيد حياتها العاطفية، مع وفاة والدها الضابط في الجيش اللبناني الذي قُتل، ثم حبيبها الذي فقدته في الحرب، بعدها إصابة والدتها بمرض السرطان، وصولا الى وفاتها، مشيرة الى أن أوصالها كلها تفككت بعد رحيلها، وانكسرت وجُرحت وتغيرت كثيرا.
لمعرفة كل ما قالته المطربة جاهدة وهبة، تابعوا المقابلة كاملة بالفيديو المرفق.