صدمت الممثلة اللبنانية ​سينتيا خليفة​ المتابعين عن ما حصل معها خلال آخر 4 سنوات، متحدّثة عن المغامرات والصعوبات التي واجهتها، ومنها الطعن في الظهر وقصص حب شديدة وكسرتين للقلب، إضافة إلى وعكة صحيّة تعرّضت لها.
ونشرت سينتيا عبر صفحتها الخاصة على موقع التواصل الإجتماعي صورة لها، وعلّقت: "عندما أنظر إلى ما مررت به في آخر 4 سنوات من حياتي ، على المستويين المهني والعاطفي أقول دائما من السفر والعيش حول العالم طوكيو، سنغافورة، الإقامة لفترة قصيرة في دبي وصولاً إلى الإقامة في برلين لحضور عرض".
وأضافت: "تركت كل شيء وأخذت قسطًا من الراحة للقفز إلى عالم الواقع الغامض التلفزيوني في فرنسا، القفز إلى 22 يومًا في طبيعة نقية في جزيرة تايلندية من أجل عرض Survivor. أتناول عنكبوتًا بحجم يدي، وأتعرض للتنمر الشديد لأنني عربيّة ".
وتابعت: "الذهاب إلى لوس أنجلوس ، تقشعر لها الأبدان مع الفائزين بالأوسكار، والتوقيع مع تشاك بيندر، القفز إلى مصر، وبدء مسيرة رائعة مع سيزا زايد، تحطم بلدي تمامًا، كوفيد يحطم العالم،- تصوير 6 عروض مصرية فى عام واحد ".
وعن وعكتها الصحيّة، قالت سينتيا: "أصيبت رقبتي بشدة، وبقيت في الفراش لفترة من الوقت، والوالدين بعيدين عني، وهاجر أخي إلى الولايات المتحدة، وطعن في الظهر، وفقد الأصدقاء، قصتين حب شديدة وكسرتين للقلب بينهما".
وأضافت: "كانت هذه كلها دروسًا كبيرة أوصلتني إلى ما أنا عليه اليوم. لقد بحثت عن تلك التجارب وأردت تلك المغامرات، لقد قمت بنفسي بنعم وربما كبرت أكثر من 4 سنوات ، لكنني اليوم فخورة بنفسي ، أقوى من أي وقت مضى ، وأكثر ثقة مما كنت عليه في أي وقت مضى،الكثير من المواد لتمثيلي أيضًا، أنظر إلى الماضي بحب وامتنان ، لأن (جبني كما يبدو): ما لم يقتلني حقًا جعلني أقوى، ولكن مهلا…. هل يجب أن أبطئ الليل….؟" .