بعد الجدل الذي أثارته مقاطع مصوّرة تداولها رواد مواقع التواصل الاجتماعي، لحفل راقص​ مختلط، والمعروف باسم "حفل مشاهير الرياض​"، الذي أُقيم في ​​السعودية​، وما رافقه من​ موجة غضب بين هؤلاء الرواد ولدى الرأي العام في البلد، وسط مطالبات بضرورة محاسبتهم وتوقفهم عن ما أسموها ممارساتهم المنافية لآداب وتقاليد ​المجتمع السعودي​، عدا عن مخالفتهم القيود المفروضة على التجمعات، بسبب أزمة ​​فيروس كورونا​، إنتشرت أخبار تفيد أن السلطات السعودية ألقت القبض على الفاشينيستا السعودية ​ريم السويدي​، وغيرها من المشاهير منهم ​زياد المسفر​، ​سامر الخال​ و​أريج العبدالله​، بعد مطالبة المتابعين بمحاسبة هؤلاء المشاهير على هذه الفضيحة، وتخطيهم العادات والتقاليد في السعودية.

معلومات عن ريم السويدي

وتحظى ريم السويدي بشعبيّة واسعة في مجال التجميل، إذ تعاونت مع العديد من علامات التجميل العالمية، وظهرت في البرامج التلفزيونيّة، ودرّبت العديد من الفتيات على طرق وضع الماكياج، باعتبارها مدرّبة معتمدة.
وقالت في مقابلة صحفية: "لم يكن الماكياج ضمن طموحاتي منذ الصغر، بل كنت رسّامة أشارك في بعض المعارض المحلّية أثناء سنوات الدراسة، انتقلت إلى دراسة الهندسة في الجامعة، ولكنّي رأيت نفسي كسيّدة أعمال كنت أطمح لافتتاح صالون خاص بي يحمل فكرة معيّنة رسمتها له".
وأضافت: "ساعدني اكشاف شغفي في المكياج في نواحٍ متعددة وبعيدة عن التجميل. كانت شخصيّتي هشّة، وأعتمد على والدي في كلّ شيء، أكره المواجهات وأبتعد عن النقاشات، تحوّلت شخصيّتي واكتسبت الثقة، أنا أعتمد الماكياج التجميلي في مهنتي حالياً، ولكنني درست كلّ طرق الماكياج في 19 دورة مختلفة لدى خبراء عرب وعالميين. أردت أن أتعرّف على طرائق الخبراء. فاجأني أن لكل واحد منهم لمسة مختلفة تماماً وأصبحت الآن مستعدة لاستقبل الزبائن".

قصتها مع الحجاب

وكانت كشفتريم السويدي​ سبب ارتدائها الحجاب ونزعه في بداية نشاطها، عبر مواقع التواصل الإجتماعي، فأوضحت في مقابلة تلفزيونية عام 2019، أن أول صورة نشرتها لنفسها عبر حسابها الخاص، كانت من دون حجاب، في تأكيد منها على أنها لم ترتدِ الحجاب كي تتخلى عنه.
وأوضحت أنها احتشمت عندما وصلت نسبة المتابعين إلى 6 آلاف متابع، فشعرت بالرهبة، ما جعلها تحذف صورها التي كانت تظهر فيها شعرها.
وأكدت أنها تعمدت ارتداء غطاء الرأس وإظهار رقبتها والبعض من شعرها، وحتى طريقة ارتدائها الملابس، حتى لا يتم تصنيفها على أنها محجبة.
وأضافت: "مع مرور الوقت أحسست بالتناقض الداخلي، حتى جاء عام 2016 وقررت ارتداء الحجاب كاملًا، ولكن هذا لم يستمر إلا شهرًا واحدًا".
وأرجعت سبب إرتدائها الحجاب، الى أنه كان قراراً "تحت الإجبار" لإرضاء شخص ما، لم تذكر إسمه، كما أنها أحسّت أنها قررت ذلك من داخلها لإرضاء الآخرين، مستطردًة: "تخليت عن الحجاب بقرار مني، وقلت للمتابعين يا جماعة أنا غلطانة".