خضعت الفنانة ال​لبنان​ية ​هيفا وهبي​ لجلسة تصوير عفوية مرتدية ثياباً "كاجوال" عبارة عن جينز وتوب ووضعت على عينيها نظارات شمسية لتقيها أشعة الشمس.
واستعرضت هيفا سيارتها الفارهة الحمراء وبدا في الصور أنها التقطت بعدة وضعيات، فبدت هيفا في إحداها وقد جلست على مقدمة السيارة وفي أخرى وقفت إلى جانبها، وأسندت قدمها إلى الخلف على عجلة السيارة الضخمة في عدة صور أخرى.
وقد نال المنشور العديد من علامات الإعجاب من المتابعين وعلق الممثل ​وسام صباغ​ بعدة إيموجي عبارة عن وجوه بعينين لقلبين أحمرين، أما أمل طالب فكتبت :طب شوووو، وخبير التجميل ​بسام فتوح​ والمعروف أنه يهتم بجمال هيفا عبر عن إعجابه بإيموجي لقلبين.

الجمهور يرشّح هيفا وهبي لمنصب وزيرة الخارجية

وعلى هامش الأزمة التي أحدثتها تصريحات وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية، ​شربل وهبة​، ضد المملكة العربية ​السعودية​ ودول الخليج، رشّح المتابعون على مواقع التواصل الإجتماعي هيفا وهبي، لوزارة الخارجية اللبنانية.
ونشر بعض المتابعين إسم هيفا بكثافة على صفحاتهم الخاصة وتصدّرت الترند، فوردت عبارات منها "أنا برأيي يستبدلوا وزير الخارجية شربل وهبي بهيفا وهبي والعلاقات مع إخواننا العرب تتحسن خلال أيام قليلة"، و"شربل وهبي لا يمثلني، هيفاء وهبي تمثلني" و"تنحّى شربل وهبي. أُرشح هيفا وهبي".
كما تساءل أحد المتابعين: "هل يسمح القانون اللبناني تعيين هيفا وزيرة خارجية بمرسوم مما يسمح بمعالجة معظم أزمات لبنان الديبلوماسية وارساء أفضل العلاقات الدولية من خلال قنوات الامم المتحدة؟".

تعليق لافت لهيفا وهبي على الأزمة

وكان لافتاً تعليق هيفاء وهبي على الأزمة التي أحدثتها تصريحات وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية، شربل وهبة، ضد ​المملكة العربية السعودية​ ودول الخليج، مشددة على الإشادة بالشعب السعودي وضرورة إحترامه، معتبرة أنّ وصف البدو لا يستدعي الإعتذار، إذ لا يحمل أي إساءة.
وكتبت في صفحتها الخاصة على موقع التواصل الإجتماعي: "البدو ليس وصفاً مسيئاً كي يتم الاعتذار عنه". وأضافت: "نعم طريقة وزير الخارجية لم تكن لائقة، وكان الأجدر تكملة الحوار باحترام بينه وبين المحلّل السياسي الأنصاري والسماح لنا أيضاً كلبنانيين أن نفهم ما ينتظرنا".
وأضافت: "علينا الإشادة بالشعب السعودي وتقديم احترامنا له بدل الاعتذار عمّا هو مشرّف في الأصل".