أثارت مقاطع مصوّرة تداولها رواد مواقع التواصل الاجتماعي ل​حفل راقص​ مختلط أقيم في ​السعودية​ موجة غضب بين هؤلاء الرواد ولدى الرأي العام في البلد، وسط مطالبات بضرورة محاسبتهم وتوقفهم عن ما أسموها ممارساتهم المنافية لآداب وتقاليد المجتمع السعودي، عدا مخالفتهم القيود المفروضة على التجمعات بسبب أزمة ​فيروس كورونا​.
ويبدو في مقاطع الفيديو بعض مشاهير مواقع التواصل، وهم يحتفلون بتوثيق حساباتهم الشخصية، عبر إقامة حفل راقص مختلط في مكان خاص، وقد استعانوا بفرقة رقص نسائية أجنبية لهذه الغاية، ارتدت عضواتها ملابس جريئة، وقامت باستعراضات أكثر جرأة.
وتصدر وسم "​انفلات مشاهير بالسعوديه​" الترند في أحد مواقع التواصل، وعلق من خلاله الناشطون كل على طريقته، فقال أحدهم : (يجمعهم الفساد واستغلال المتابع الفاضل باعلانات لمنتجات سيئة من اجل مصالحهم المادية ويفرقهم الوقوف والمبادرات التي تنفع المجتمع فلا نجد لهم تواجد فيها … الغوا متابعتهم يكفي استغلالهم لكم).
وكتب آخر: (القدوة التي تصنع التّربية وبعد أن أضاع المجتمع القاعدة النّبوية (كلكم راعٍ وكلٌّ مسؤول عن رعيته ) ظهرت لنا عاهات ..!).
وعبر أحد المعلقين آخر عن قلقه مما يحدث بالقول: (الي قاعد يصير يخوف).
وكذلك الناشط عبدالله غرمان والذي قال: (حينما يجعل الساذج من الأحمق مشهوراً سنرى مثل هذه المشاهد المقزّزة !! حينما يتابع عشرات ومئات الألوف وربّما ملايين مشاهير ومشهورات محتوى سناباتهم استعراض الأموال أو الأجساد أو التفاهة تأكد حينها بأن متابعيهم سذٌج ومشاهيرهم حمقى والضحايا أجيال قادمة !!).
بينما تفاءلت مها الشهراني بسلطات بلدها وقالت: (لا انفلات في السعودية ما دُمنا تحت نظام وقوانين صارمة وسيأخذون العقاب الذي يستحقونه ، وكونك مشهور فلا يعني أنه مغفور لك تذكر دائماً).
وذكرت صحيفة المدينة السعودية أن الجهات المختصة تعمل على ضبط المشاركين في مقاطع مصورة خادشة، شارك فيها عدد من "مشاهير السوشيال" ونشروها على حساباتهم.

ما علاقة ​ريم السويدي​ بالحفل؟

تصدر إسم الفاشينيستا السعودية ريم السويدي محركات البحث عل "غوغل"، بعد إنتشار مقاطع فيديو لحفل راقص بمدينة الرياض في السعودية
وظهرت ريم السويدي مع عدد من المشاهير بحضور راقصات وفتيات، إحتفالاً بتوثيق حساباتهم الشخصية على مواقع التواصل الإجتماعي.
وأثار هذه الفيديوهات موجة غضب واسعة في السعودية، وطالب ناشطون بمحاسبة ريم السويدي، منظمة الحفل، وجميع مشاهير السوشيال ميديا، الذين ظهروا في الفيديوهات، لأنهم خالفوا العادات والتقاليد والذوق العام والإحترازات الصحية الخاصة بتفشي فيروس كورونا.