سجلت شركة ألعاب ​بارتي بيس​، التي يديرها والدا دوقة كامبريدج، ​كيت ميدلتون​"، كارول و​مايكل ميدلتون​، عجزاً بلغ 1.2 مليون يورو، بسبب ​فيروس كورونا​.
وذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية أن هذه الخسائر كانت متوقعة، لكن كارول ومايكل تمكنا من إيجاد حلاً لإنقاذ الحسابات.
وقرر كارول ومايكل التعاون مع مستثمرين جدد لتنمية أعمالهم، التي كانا يديرانها منذ أن كانت كيت طفلة، وهما يخططان لإطلاق أول 4 خطوط إنتاج لمجموعة العلامات التجارية "Party Pieces" لهذا الصيف.
وبذلت كارول قصارى جهدها لعملها، من خلال محاولة جذب عملاء جدد، كما أعلنت الشركة عروض ترويجية مهمة، وقدّمت خدمة التوصيل المجاني، وهي تقنية مشهورة لتشجيع الإستهلاك.