تفاجأ الجمهور بحذف فيديو كليب أغنية "​إنساي​"، الديو الذي جمع الفنان المغربي ​سعد لمجرد​ والفنان المصري ​محمد رمضان​ عن "يوتيوب"، على الرغم من النجاح الكبير الذي حققه فيديو كليب الأغنية، الذي تخطى الـ300 مليون مشاهدة، وبعد أن أصبحت الأغنية تعد من أكثر الأغاني نجاحاً في ​الشرق الأوسط​.
وكانت أكدت معلومات خاصة لموقع "الفن" منذ فترة، وجود مشاكل غير معلنة بين رمضان ولمجرد، وذلك بعد أن إعتذر الأول عن المشاركة في انتاج فني جديد مع لمجرد، بسبب مشاكل في الأجر، بينما وافق الأخير على العرض من دون شروط، ما سبب قطيعة بين الإثنين، لتعاود هذه المشاكل الظهور إلى العلن بعد حذف الأغنية، وكانت قد أكدت المعلومات أن إدارة أعمال لمجرد هي التي طالبت بحذف الأغنية، فهل لهذه المشاكل علاقة بحذف الأغنية؟

الأغنية حذفت سابقاً أيضاً في 2019

وكان "يوتيوب" حذف أغنية "إنساي" سابقاً في عام 2019، موضحاً أن هذا الأمر يعود لحقوق الملكية لشركة "Lucky Light Movie Music، على الرغم من أن كليب الأغنية حصد المركز الأول، ضمن قائمة الفيديوهات الأعلى مشاهدة عبر "يوتيوب" .

الفتور مستمر بين سعد لمجرد ومحمد رمضان

كما كانت أشارت معلومات موثوقة لموقع "الفن" إلى أن الفتور لا زال مستمراً بين ​سعد لمجرد​ ومحمد رمضان​ بعد تعاونهما من خلال أغنية "إنساي"، التي حققت أعلى نسبة مشاهدة.
وتؤكد المعلومات على أن لمجرد لم يعلن هذه الأزمة كي لا يستفز الشعب المصري، كما هو حال رمضان، الذي لديه شعبيته في المغرب، ولا يريد أن يخسرها.
وتضيف المعلومات أن منع حفلسعد لمجردفي مصر العام الماضي كان شرارة الأزمة، بعد أن أشارت بعض الصفحات في مواقع التواصل الاجتماعي، الى دور خفيّ لرمضان في عملية التشويش على الحفل وإعاقته تماماً، فيما خرجت مصادر لتؤكد أن المساعي التي كانت تهدف إلى جمع الطرفين في ديو جديد، فشلت لأسباب مجهولة.
والحقيقة بحسب معلوماتنا أن لمجرد يعتقد أنه صنع نجومية رمضان في أغنية "إنساي"، والأخير يرى أن إطلالته مع النجم المغربي أنقذته، بعد إتهامه بإغتصاب الفتاة الفرنسية ​لورا بريول​.