من أقوى عمليات النصب والإحتيال التي حصلت في الفترة الأخيرة، هي قيام رجل عربي، إدعى أنه رجل أعمال وصاحب شركات، سكن في أحد الفنادق الفخمة في العاصمة ​بيروت​، ومارس ​الجنس​ مع ​عارضات أزياء ​وفنانات وإعلاميات، وبعد كل ممارسة جنسية، كان يؤكد الرجل لشريكته أن ثمة سيارة فارهة ستصلها كهدية في اليوم التالي، إلى جانب طقم من الذهب المرصع ب​الألماس​، وطبعاً كل هذه الوعود كان كاذبة لأن النصاب كان يتبخر، ويطلب من رجال أمن الفندق القول إنه سافر للضرورة إلى بلده .


وذكرت المعلومات أن فنانة هددته بالإنتقام منه وإيذائه، فأكد لها الرجل أنه سيتصل بمكتب حماية الآداب العامة، ويتقدم بشكوى ضدها، على أنها تقاضت منه المال مقابل ممارسة الجنس معه وسرقته، ومن الطبيعي أن هكذا تهديد سبب الرعب للفنانة.