تداولت وسائل اعلام عالمية خبرا عن الرئيس الأميركي ​جو بايدن​، مفاده تعبيره عن اعجابه الكبير بفرقة بلاكبينك العالمية.
وكانت كشفت الصور والوثائق ورسائل البريد الإلكتروني والنصوص التي حصل عليها موقع "DailyMail.com" من الكمبيوتر المحمول الخاص بابن الرئيس الاميركي جو بايدن أن هانتر بايدن أنفق آلاف الدولارات على المتعريات والبغايا. وعندما فشلت صفقاته التجارية الطموحة وبدأت التحقيقات الفيدرالية في إغلاق القضية ، كتب في رسالة بريد إلكتروني أنه يشعر بالقلق من أنه "يمكن أن يذهب إلى السجن" بل وهدد بسحب أموال من حساب توفير تعليم ابنته.