تُعرف النجمة العالمية ​أنجلينا جولي​ بدعمها لقضايا البيئة، وقد اختارت زيادة الوعي حول مخاطر انقراض ​النحل​ وضرورة حمايته في " ​يوم النحل العالمي​"، جاذبة الانتباه إلى الحاجة الملحة لبرنامج جديد يقوم بتدريب النساء ليكنّ رائدات في تربية النحل وحماة لمواطن النحل الأصلية في جميع أنحاء العالم.
ونشر موقع "​ناشيونال جيوغرافيك​" صورة لـ جولي وهي مغطاة بالنحل مستوحاة من رؤى مختلفة للنحل الذي يعد ركيزة لا غنى عنها لإمداداتنا الغذائية، وهو معرض للتهديد من الطفيليات والمبيدات الحشرية وفقدان الموائل وتغير المناخ. لذلك سيتم تدريب شبكة عالمية من النساء لحماية هذه الملقحات الأساسية، والتقط الصورة دان وينترز، وهو مربي نحل هاوٍ.
وتم اختيار جولي للمشاركة في برنامج دعم النحالات وسمّيت "العرابة" للنساء من أجل النحل، وهو برنامج مدته خمس سنوات أطلقته منظمة "اليونسكو" وإحدى شركات مستحضرات التجميل الفرنسية التي قالت إنها ساهمت بمليوني دولار لتدريب ودعم 50 سيدة من النحالات في 25 محمية من المحيط الحيوي حددتها اليونسكو حول العالم.
وستنضم جولي الشهر المقبل إلى أول عشر نساء من أجل النحل للمشاركة في تدريب سريع مدته 30 يومًا بقيادة خبراء في المرصد الفرنسي في مدينة بروفانس، حيث تخطط للحصول على تدريب في تربية النحل أيضًا.
وقالت جولي في مقابلة لـ ناشيونال جيوغرافيك: "مع وجود الكثير مما نشعر به من قلق في جميع أنحاء العالم ويشعر الكثير من الناس بالضيق من الأخبار السيئة، فهذه مشكلة يمكننا معالجتها".
ونبّه التقرير إلى أن أعداد النحل في العديد من الدول عانت من انخفاضات حادة في العقد الذي تلا اكتشاف اضطراب انهيار مستعمرات النحل في عام 2006.