طبع المخرج السعودي عبد الخالق الغانم​ بصمات مميزة وحاضرة بقوة على الشاشة الصغيرة، مانحاً الدراما ​السعودية​ العديد من إبداعاته.
كما تألق لسنوات عديدة في سلسلة "​طاش ما طاش​"، التي إستقطبت جمهوراً واسعاً في السعودية وخارجها.

نشأته ودراسته
ولد عبد الخالق الغانم عام 1958 في مدينة سيهات، بمحافظة القطيف السعودية، وتخرج من معهد الفنون الجميلة في العاصمة العراقية بغداد، وله العديد من الأعمال المتميزة على الساحة الفنية الخليجية والعربية، منها مسلسل "طاش ما طاش".

بداياته
تحدث عبد الخالق الغانم في مقابلة تلفزيونية عن بداياته مع الإخراج، قائلاً: "إنه كان يحب التمثيل منذ الصغر، وكان يتخيل دائماً أنه ممثل أثناء ذهابه إلى المدرسة"، فضلًا عن أنه كان يدخر من مصروفه لأجل الذهاب لمشاهدة الأفلام في السينما.
وأضاف أنه كان يشاهد التلفزيون ويتوقع أن هناك بشراً بداخله، مشيراً الى أنه كان قد شارك في مسرحية مدرسية عندما كان في المرحلة المتوسطة، وقام بإخراجها، ليدخل بعد ذلك معهد الفنون الجميلة في بغداد.
وتابع أنه عانى بعدما أنهى دراسته في بغداد، حيث عاد إلى السعودية، ولم يكن هناك أي إنتاج سعودي، إلى أن تطور الأمر وأصبح يتم دعم الأعمال السعودية، بينما كانت هناك حركة إنتاجية في الشرقية، من خلال تلفزيون الدمام.

مسيرته الإخراجية
بدأ عبد الخالق الغانم مسيرته الإخراجية عام 1992، وإشتهر بإخراج المسلسلات الخليجية الدرامية والكوميدية، وأخرج على مدى مسيرته الفنية، التي إستمرت 30 عاماً العديد من المسلسلات، بدأت بمسلسل "رحلة صيد" ثم مسلسل "الإنتظار" عام 1993، ومسلسل "الخراش" عام 1994.
ودخل إلى سلسلة أجزاء مسلسل "طاش ما طاش" عام 1995، وإستمر بإخراج أجزائه إلى أن وصل إلى الجزء الخامس عشر عام 2007، وما بين تلك السلسلة من الأجزاء أخرج مسلسل "شوية ملح" عام 2002 ومسلسل "​جنون المال​" عام 2006.
وبعد الانتهاء من أجزاء "طاش ما طاش"، أخرج عبد الخالق الغانم مسلسلات "​حارتنا حلوة​" عام 2008 و"سكتم بكتم" عام 2010 و"من الآخر" عام 2012 و"يا تصيب يا تخيب" عام 2012، ثم مسرحية "كشكول كو" عام 2014، وعاد للدراما التلفزيونية بمسلسل "​شد بلد​" عام 2016، إلى أن جاء آخر عمل له مسلسل "​سناب شاف​" عام 2017.

ذكرياته مع "طاش ما طاش"
كشف عبد الخالق الغانم في مقابلة تلفزيونية ذكرياته مع مسلسل "طاش ما طاش"، لاسيما أنه كان صاحب فكرة وضع صورة المخرج في نهاية التتر، فقال إنه قرأ عن الكثير من المخرجين ولم يعرف وجوههم، ومن هنا رأي أنه من حقه كمخرج أن يظهر للمشاهدين كالممثلين، فوضع صورته في سهرة كان قد أخرجها بإسم "الشمس"، ثم فوجئ بالتلفزيون يهاتفونه بأن وضع صورته ممنوع.
وأشار الى أنه عند تجهيز تتر "طاش ما طاش 3" فوجئ بالقائمين على تحضير التتر يقولون له إنهم سيضعون صورته، ومن بعدها أصبح الناس يتحدثون معه في الشارع، ويعطونه آراءهم حول العمل.

شبه عزلة
عانى عبد الخالق الغانم من عدم التواصل معه، من جانب بعض الممثلين الذين دعمهم، حتى أصبحوا نجوماً في الوقت الحالي، وقال إنه من المؤسف أن الحياة مصالح، مؤكداً على أن قليلين فقط هم من يتواصلون معه، بعد أن أصبحوا نجوماً.

رحلته مع المرض ووفاته
ضجت صفحات الممثلين والفنانين بالخليج عبر مواقع التواصل الإجتماعي، يوم 29 نيسان/أبريل عام 2021، بخبر إصابة عبد الخالق الغانم بمرض "​سرطان البروستاتا​"، وأنه يعاني وضعاً صحياً حرجاً.
وطالب العديد من الممثلين والمتابعين بتدخل المسؤولين لعلاجه، بإعتباره خدم ​الدراما السعودية​ على مدى مسيرته الطويلة.
وإستجاب رئيس الهيئة العامة للترفيه في السعودية، المستشار ​تركي آل الشيخ​، وجرى تحضير الغانم للسفر إلى الخارج، حيث كشف معاناته من وضع صحي حرج وإستعداده للسفر، لكن القدر لم يسعفه فتوفي يوم 18 أيار/مايو عام 2021، عن عمر ناهز الـ63 عاماً، بعد صراع مع السرطان دام 4 سنوات.
وتداول المتابعون عبر مواقع التواصل الإجتماعي، مقطع فيديو يوثق الظهور الأخير لـ عبد الخالق الغانم ، حين أعلن إستعداده للسفر إلى الخارج لتلقي العلاج، موجهاً الشكر لتركي آل الشيخ، بعد سرعة إستجابته وتدخله في حالته الصحية، والعمل على سفره للخارج لإنجاز علاجه.
ونعى الممثلان السعوديان ​ناصر القصبي​ و​عبد الله السدحان​، عبد الخالق، بعد أن جمعهما به العمل، الذي كان سبباً رئيسياً في شهرتهما، وهو مسلسل "طاش ما طاش".
وكتب القصبي في صفحته الخاصة: "فجعت بخبر موجع وفاة الصديق العزيز المخرج عبد الخالق الغانم بعد معاناة طويله من المرض.. موجع كثيراً فقدك يابو وفي لي ولكل من عرفك و أقترب منك رحمة الله عليك وعزائي الى وفي الغانم وأخوانه و والدته والله يصبركم على فراقه المؤلم".
من جهته، كتب السدحان: "انا لله وانا اليه راجعون الله يرحمه ويغفر له وعسى ما أصابه طهوراً ورفعة له في درجاته وعزائنا لأسرته الكريمة الله يلهمهم الصبر والسلوان".