النجمة لا يوجد ما يخيفها، هكذا هي الفنانة الجزائرية العربية ​أمل بوشوشة​، التي لطالما لمعت وأبدعت بكل ما تقدمه بالدراما.


ونقول عربية، لأنها تخطت الحدود، وجعلت كل بلد عربي يشعر أنها تنتمي إليه، وذلك لإتقانها اللهجات العربية كافة.
وفي هذا الشهر الفضيل، كانت أمل نجمة بين النجمات اللواتي جعلن الدراما محط أنظار النقاد والجمهور.
​​​فمن خلال دورها "هند" في مسلسل "على صفيح ساخن"، إستطاعت أن تبقى ترند خلال معظم أيام الشهر في أغلب الدول العربية.
نضج كبير بالتمثيل تظهره أمل، وإتقان للهجة السورية بشكل محترف، وأكثر من أي مرة أخرى. أجادت أمل إختيار نص ثقيل و"دسم"، واقعي وحقيقي، ليصل إلى القلب من دون إستئذان، ويشكل هذا الدور العودة القوية لأمل في ​الدراما السورية​.





أمل من الممثلات اللواتي يقدمن الإحساس بعيونهن، وهذا ما ظهر في المسلسل، وتحديداً في مشهد رقص "هند" في الحلقة 23، الذي أثار إعجاب الجمهور، إذ حمل المشهد، بالوقت نفسه، رسالة مهمة للمرأة، أدته أمل بإحساس كبير، وبمشاعر متخبطة بين الفرح والحزن.
ترقص "هند" ب​الحجاب​ فرحاً بحصولها على الطلاق رسمياً! يا له من احتفال! احتفال بالتحرر معه غصة، فعكس المشهد حالة الإنكسار التي تحبسها داخلها، على الرغم من تظاهرها بالفرح.
أمل بوشوشة ترفع لك القبعة، فأنتِ صاحبة الكاريزما الكبيرة، وواحدة من أبرز النجمات اللواتي نفتخر بهن، وبوجودهن في الدراما العربية.