طرحت حلي مزخرفة بالياقوت الأزرق والماس كانت عائدة لابنة ​نابليون بونابرت​ بالتبني ​ستيفاني دو بوارنيه​ للبيع في مزاد بجنيف، مقابل مليون ونصف مليون فرنك سويسري أي ما يعادل (1.65 مليون دولار)، ما تخطى بدرجة كبيرة تقديرات ​دار كريستي​ز العالمية للمزادات.
جاء عرض 9 قطع مجوهرات عائدة لإبنة نابليون لمناسبة الذكرى المئوية الثانية لوفاته خلال الشهر الحالي ولمناسبة زواجها في قصر تويلري في باريس سنة 1806.
ومنذ تقديمها إلى ابنة نابليون بالتبني، ستيفاني دو بوارنيه، بقيت الجواهر التسع التي بيعت كقطع منفصلة، بينها ​تاج ديادم​ وقلادة وقرطا أذنين وخاتم وسوار، مملوكة للعائلة نفسها، وقد حضر حوالى عشرين مزايداً ومتفرجاً في قاعة المزاد، الأربعاء، إضافة إلى حوالى عشرين ممثلاً عن الدار البريطانية كانوا مكلفين تلقي المزايدات عبر الهاتف، بعدما خففت ​سويسرا​ أخيراً قيودها المرتبطة بكوفيد-19
وقال مفوض المزاد، ​ماكس فاوسيت​، للصحفيين: "شهدنا طلباً قوياً جداً من هواة الجمع في العالم أجمع"، من دون كشف أسماء المشترين.
وكان خبراء قد خمنوا القيمة التقديرية للقطع التسع المطروحة للبيع إفرادياً، بـ430 ألف فرنك سويسري، وبيع تاج الديادم في مقابل 420 ألف فرنك سويسري (463 ألف دولار)، فيما كانت قيمته التقديرية تراوح بين 140 ألف فرنك سويسري و250 ألفاً، واستخدمت 38 قطعة من الياقوت الأزرق من سيلان في صنع هذه الحلية في مطلع القرن التاسع عشر.