لم يطل مشوار المشترك العراقي ​حارث العربي​ في برنامج "عراق آيدول" (الذي اختتم الموسم الأول منه مؤخراً)، إنما حاول جاهداً أن يستمر في المنافسة، مستفيدا من تعليقات لجنة التحكيم. حارث إبن الـ 23 عاماً، جاء إلى لبنان من بغداد، ليحقق حلم الطفولة بالغناء على المسرح أمام الملايين.
وكان لموقع "الفن" هذا اللقاء معه.

كيف تصف تجربتك في برنامج "عراق آيدول" الموسم الأوّل؟
تجربة جميلة جداً، وفريدة من نوعها، ولن تتكرر مرة أخرى، والمشاركة في هذا النوع من البرامج هي فرصة لا يجب الإستغناء عنها.

هل تقبلت تعليقات لجنة التحكيم المؤلفة من الفنانين ​حاتم العراقي​ و​سيف نبيل​ و​رحمة رياض​ في البرنامج؟
تعليقاتهم كانت إيجابية بالنسبة لي وجميلة، وأنا لم أكن أتوقع أنني سأحقق حلمي الذي كنت أحلم فيه منذ صغري، والحمد لله.

ما هي أفضل التعليقات التي أحببتها؟
تعليقات الأساتذة الثلاثة مجتمعة أحببتها، لكن أكثر تعليقات شعرت أنها قريبة إلى قلبي وتفاجأت بها، هي تعليقات الفنانة رحمة رياض.

كيف لمست التفاعل على مواقع التواصل الإجتماعي من جانب المحبين؟
قبل البرنامج كنت أحرص على التواصل مع المتابعين عبر مواقع التواصل الإجتماعي باستمرار، وبعد مشاركتي في البرنامج، زاد عدد المتابعين بشكل متواصل، حتى أصبحوا كعائلتي، وأحرص على عدم التخلي عن أحد منهم، وأحبهم جميعاً، وأرد عليهم جميعاً. هناك ليالٍ لم أنم فيها من أجل الرد على المتابعين، ولا أحب أن يعتقدوا أني متكبّر، وأنسى الذين شجعوني ودعموني ويحبوني.

إلى أي مدى تشجع الشباب العراقيين على المشاركة في البرنامج؟
كل شخص لديه موهبة الغناء وصوت جميل، أنصحه بالمشاركة في البرنامج، والدراسة، وأن يفعل المستحيل من أجل تحقيق هدفه.