خلال فترة 6 أشهر خسرت النجمةميريل ستريب​حبيباً، وربحت الثاني زوجاً لها، لأكثر من 40 عاماً.
قصة حب ولدت من صدفة وألم، وتحولت الى زواج إستثنائي بين الممثلة الشهيرة والنحات المعروف.



خسرت حبيبها قبل لقائها بـ ​دون غومر
قبل أسابيع قليلة من اللقاء الأول الذي جمع بينميريل ستريبوزوجها النحات دون غومر في عام 1978، كانت هي قد ودّعت حبيبها الممثل ​جون كازالي​، الذي كانت على علاقة حب معه لسنتين، بعد أن إلتقت به في كواليس تصوير فيلم "​The Godfather​" في عام 1976، إلا أن هذه العلاقة لم تستمر خصوصاً بعد أن عرف كازالي أنه مصاب ب​مرض السرطان​ في الرئتين، مما أدى الى إنتشره في جسمه.
كما أن دون غومر كان على علاقة مع ​بيغي لوكاس​، التي تزوجها في أواخر السبعينيات، إلا أنهما تطلقا بعد أن فشل زواجهما بالإستمرار، حسب تصريحاته.



كيف تعرفت ميريل ستريب على دون غومر؟
مرّتميريل ستريبفي فترة صعبة للغاية بعد وفاة حبيبها، حتى أنها سافرت الى فرنسا حيث أقامت لفترة مع صديقتها، قبل أن تقرر العودة الى نيويورك، بعد أن عرفت أنه تم طردها من الشقة، التي كانت تعيش فيها مع جون.
قرر شقيق ميريل أن يساعدها في توضيب أغراضها من الشقة، وأتى معه صديقه للمساعدة وهو دون غومر، الذي كان يعيش على بعد مسافة قصيرة من الشقة، وكان قد إلتقى بميريل في السابق مرة أو مرتين في الحي السكني.
لم تكن تعرف ميريل ستريب أين ستسكن، لذا إقترح غومر عليها أن تعيش في بيته لفترة، نظراً الى أنه لن يكون موجودا في البلد خلال هذه الفترة.



تطور العلاقة
قبلتميريل ستريبعرض دون غومر، وبدآ يتراسلان خلال إبتعادهما عن بعضهما، لكنها لم تكن تظن وقتها أنها جاهزة للدخول في علاقة جديدة، إلا أن صديقاً مقرباً لها شجعها على قضاء وقت أكثر مع غومر، إذا كانت معجبة به.
عندما عاد دون الى البلد كانت ميريل وقتها تصور فيلم Kramer vs Kramer، وبقيت في شقته رغم عودته، مما جعل الأمور تتطور بينهما بشكل سريع جداً.



زواجهما
بعد 6 أشهر تقريباً وتحديداً في 30 أيلول/سبتمبر عام 1978، تزوج الثنائي في حديقة منزل أهل ميريل، وكانت وقتها أمها قد حذرتها من سرعة تطور العلاقة بينها وبين دون غومر خلال تلك الفترة.
خلال هذا الزواج، أنجبتميريل ستريبمن زوجها 4 أولاد، هم هنري، مامي، غريس ولويزا، وكلهم إتبعوا مسيرة والدتهم نحو الأضواء، فهنري أصبح موسيقياً ومامي وغريس دخلتا مجال التمثيل، ولويزا أصبحت عارضة ازياء.
تقول ميريل إنها ممتنة لزوجها، كونه كان يهتم بأولادهما كثيراً، مما جعل شعور الذنب يخف عندها في ظل غياباتها المتكررة والمتعددة، بسبب التصوير.
عندما كبر أولادهما غادروا المنزل، ليستقر كل منهم في مكان ما.

سر إستمرار علاقتهما لأكثر من 42 عاماً
على الرغم من إرتباطهما بشكل سريع، إلا أن زواجهما كان أكثر من ناجح بالنسبة لكليهما، إذ إستطاعا أن يستمرا سوياً من دون تدخلات أو مواكبة إعلامية أو شائعات أو أخبار عنهما.
في حفل توزيع جوائز ​الأوسكار​ لعام 2012، حين فازتميريل ستريببجائزة أفضل ممثلة عن فيلم "JULIE & JULIA"، وجّهت رسالة مؤثرة لزوجها، وقالت: "أولاً ، أريد ان أشكر زوجي دون لأنه عندما تشكر النجمات ازواجهن في نهاية الخطاب يكون هناكموسيقى ، وأريده أن يعرف انني اقدر كل ما قدمه لي في حياتي حتى اليوم".