لا تزال التوترات بين الممثل الأميركي ​براد بيت​ وأطفاله قائمة، بعد خمس سنوات من رفع زوجته الممثلة الأميركية ​أنجلينا جولي​ دعوى الطلاق. لم يعد الطفلان يرغبان في حمل اسم عائلة والدهما.
الطلاق بين أنجلينا جولي وبراد بيت له عواقب غير مقصودة. وفقًا للمعلومات الواردة من "The Mirror"، لم يعد مادوكس وشيلوه، وهما من أبناء الزوجين، يريدان أن يكونا على إسم بيت. وهكذا، شهد الابن الأكبر، البالغ من العمر 19 عامًا، على النزاع بين والديه على حضانة الأطفال الستة، ولم يكن لطيفًا مع براد. والأسوأ من ذلك، أنه قرر عدم وضع اسم بيت على المستندات الإدارية، مفضلاً أن يكون اسمه مادوكس جولي.
كل هذا لن يكون له أي قيمة قانونية، ولهذا السبب يرغب مادوكس قانونياً في تغيير اسمه الأخير.
من جانبها، لن تدعم أنجلينا جولي هذا الاختيار على الإطلاق. ومع ذلك، تواجه مشكلة أخرى أن إبنتها شيلوه ،14 عامًا، تنكر أيضًا اسم بيت.