كشفت الفنانة الجزائرية ​ياسمين نيار​ لموقع "الفن"، أنها منذ إنتقالها للعيش في سويسرا، لم تواجه أمراً غريباً مثل إكتشافها لأعمال شعوذة في منزلها، ووضع عبارات الموت والمرض في حقيبة يدها، وأشارت إلى أن أحداً لا يدخل مسكنها إلا قلة من الأصدقاء، وبعضهم من العرب، وكان من اللافت عدم إطلاعها على هكذا أفعال من قبل، وهي لا تدري ما المقصود من الأوراق التي وجدتها، ومكتوبة بالحبر الأحمر.
نيار أكدت لنا أنها تؤمن بقوة الله التي تفوق كل هذه الأفعال، وقالت :"يريدون أذيتي بالشعوذة لكن من كان الله معه فمن عليه، أجهل من وضع الاوراق المخيفة في إحدى الحقائب التي أحملها، وفي مكان آخر داخل منزلي، رغم انني أجهل تماماً ما هو تأثير هكذا افعال على البشر كوني أعيش في سويسرا، وقبلها في فرنسا منذ الطفولة".
يذكر أنه الى جانب الفن، تمتلك ياسمين نيار صيدلية الطب البديل، وقد مارست دوراً فعالاً في مواجهة فيروس كورونا.