واجهت سيدة بريطانية تهمة بتمويل جماعات إرهابية، بسبب اسم فرسها التي تنتمي الى الفصيلة العربية، ولشغفها بالحضارة المصرية القديمة.


وأصيبت ​سوزان جوفيند اسامي​، 57 عاما بالذهول والدهشة عندما حققت معها الشرطة الدولية، وشركة تحويل الأموال "باي بال" عن سبب إرسالها أموالاً لتنظيم داعش الإرهابي بحسب ما ذكرته صحيفة "ديلي ميل".
وبدأت القصة عندما أرسلت سوزان مبلغا بقيمة 500 جنيه أسترليني إلى صديقها مدرب الخيول، وكانت قد كتبت في الاستمارة "أموال لـ Isis"، وهو اختصار لاسم تنظيم "داعش" باللغة الإنكليزية، مما حدا بالمشرفين على الخدمة بتجميد التحويل.