لفت الممثل ​وسام صباغ​ الأنظار إليه في مسلسل "​للموت​"، على الرغم من أن دوره فيه ليس رئيسياً. فخير الكلام ما قل ودل، وهذا ما ينطبق عليه لأنه استطاع أن يؤثر في المشاهد، وأن يضع الإصبع على الجرح، رافعاً صوت كل مواطن لبناني يعاني من الأوضاع الإقتصادية السيئة التي تحصل حالياً.
وسام الذي اشتهر بالكوميديا، هذه ليست المرة الأولى التي يبرع فيها بالتراجيديا، وفي "للموت" برع في تجسيد شخصية "محمود"، الذي دفعه احساسه بالحزن والأسى والحرمان إلى السرقة.
وسام كان قد أوضح في حديثه إلى موقع "الفن" وقال :"رغم أن محمود هو ضيف بالمسلسل، لكنه يمثل وجع الناس، ولذلك أحبوه وشعروا أنه يمثل وضعهم وظروفهم، وكيف يضطرون أحياناً إلى أن يقوموا بأعمال تخالف مبادئهم، من أجل تأمين إحتياجات ضرورية".
ففي الحلقات السابقة من "للموت"، استطاع وسام أن يكسب محبة وإعجاب المشاهد اللبناني خصوصاً، وأن يوجه رسالة إلى الدولة التي لن تسمع كعادتها.