مع اقتراب موسم الصيف أعاد رواد مواقع التواصل الاجتماعي الجزائريين التأكيد على عدم رغبتهم بالاستعانة بالفنانة اللبنانية ​هيفا وهبي​ والفنان المصري ​محمد رمضان​ من أجل الترويج لسياحة بلدهم.
أما السبب الحقيقي لهذا الرفض، فهو تصريح قديم أدلت به هيفا وهبي في عام 2010، عبّرت خلاله عن عدم رغبها في الغناء لجزء من الجمهور الجزائري قبيل انتهاء مباراة كرة قدم جمعت منتخب الجزائر ومنتخب مصر، وحصلت فيها وقتها أعمال شغب. وعلى الرغم من أن هيفا لم تعمم كلامها على الجمهور الجزائري، الا ان البعض رأى انه لم يكن عليها الإدلاء بذلك.
وبالنسبة لمحمد رمضان، فأعاد النشطاء تداول فيديو يقول فيه الفنان المصري إن الشعب الجزائري كثير عليه ان يتكلم عنه المصريون، وذلك أيضاً في 2010.