إستطاعت الإعلامية الشهيرة ​إيلين دي جينيرس​ أن تكسر كل الحواجز، من خلال إرتباطها وزواجها من الممثلة السابقة وإمرأة الأعمال بورتيا دي روسي، وأصبحتا من أكثر الثنائيات ​المثلية​ شهرة وتميّزت علاقتهما عن غيرها، وحصدت إهتمام الجمهور بكل تفاصيلها منذ بدايتها.



اللقاء الأول
إلتقت إيلين دي جينيرس وبورتيا دي روسي لأول مرة عام 2000، وفي حديث مع الإعلامية الشهيرة ​أوبرا وينفري​ صرّحت إيلين أنها كتمت حبها لبورتيا فترة 3 سنوات، قبل أن تعترف لها بذلك، لأنها في ذلك الوقت لم تكن قد إعترفت بمثليتها الجنسية، وظنت أن ذلك وإن حصل سينهي مسيرتها، خصوصاً أن بورتيا كانت وقتها أشهر إمرأة مثلية في العالم.


بداية مواعدتهما
في عام 2004، إلتقتا مجدداً وذلك في إحدى المناسبات ومن وقتها بدأتا المواعدة، إلا أنهما لم تعترفا بذلك علناً.
وفي آب/أغسطس عام 2005، كشفت بورتيا دي روسي كيف تكون حياة الشخصية المعروفة في ​هوليوود​ عندما تكون مثلية، ولاحقاً في العام نفسه ظهرتإيلين دي جينرسمع بورتيا لأول مرة علناً، خلال حضورهما حفل Golden Globe Awards، وبعدها إنتقلتا للعيش سوياً.



أول تصريح لـ إيلين دي جينيرس حول الموضوع
صرّحتإيلين دي جينيرسأنها إكتشفت مع بورتيا دي روسي كيف يكون الشعور أنها تريد أن تمضي بقية حياتها مع شخص معين، وتحدثت أيضاً عن إدراكهما أنهما تريدان أن تكونا معاً، على الرغم من أنها لم تكن العلاقة الأولى لكليهما.



خطوبتهما
على الرغم من أنه لم تكن كل الولايات وقتها في ​الولايات المتحدة الأميركية​ تعترف بزواج ​المثليين​، إلا أنإيلين دي جينيرس وبورتيا دي روسيأعلنتا خطوبتهما في عام 2008.
تقول إيلين إنها هي التي طلبت يد بورتيا للزواج، فور إصدار إحدى المحاكم في أميركا أنهما تستطيعان الزواج.



زواجهما
في 16 آب/أغسطس عام 2016، تزوجتا وقررت بعدها بورتيا أن تغيّر إسمها رسمياً ليصبح "بورتيا لي جايمس دي جينرس"، إلا أنها تستخدم إسمها الأصلي في مجال الفن فقط.



شائعات إنفصالهما
بين عامي 2013 و2014، إنتشرت العديد من الشائعات حول إنفصالهما، إلا أنإيلين دي جينيرسأوضحت الأمر وقتها وقالت إنها تفاجأت حين قرأت في إحدى الصحف تفاصيل غير صحيحة عن علاقتها ببورتيا، نافية أن تكون أخبار إنفصالهما أو طلاقهما صحيحة.
وفي آب/أغسطس عام 2018، إحتفلتا بمرور 10 سنوات على زواجهما.

فارق العمر بينهما
شكّل فارق العمر بينهما تحدياً كبيراً، ، فـإيلين دي جينيرسولدت يوم 26 كانون الثاني/يناير عام 1958، أما بورتيا دي روسي ولدت يوم 13 كانون الثاني/يناير عام 1973، أي أن الفارق بينهما 15 عاماً.

ثروتهما
تعدإيلين دي جينيرسمن أكثر الإعلاميات طلباً، ومن الأعلى أجراً في هوليوود، خصوصاً بعد مسيرة طويلة حققت فيها شهرة واسعة في برنامجها، الذي إستقبلت فيه أهم نجوم العالم.
كما أن بورتيا دي روسي إستطاعت أن تحقق نجاحات مهمة في التمثيل، إضافة الى المجالات الأخرى التي تعمل بها، وحسب مصادر صحفية تصل ثروتهما سوياً الى حوالى 50 مليون دولار أميركي.

أزمة تبنيهما طفلاً
طوال فترة زواجهما، إنتشرت العديد من الأخبار حول تبنيهما طفلاً، إلا أن ذلك لم يحصل خصوصاً أن بعض التقارير أشارت الى أن بورتيا دي روسي لم تكن مع هذا القرار، وترى أنها مكتفية فقط بوجود إيلين دي جينيرس في حياتها، إضافة الى حيواناتهما الأليفة.
وعلى الرغم من ذلك، صرّحت إيلين عدة مرات أنها ترغب في تربية طفل، مما أثار مشاكل بينها وبين زوجتها بورتيا، التي ترفض الموضوع، حتى أنه في صيف عام 2020 إنتشرت أخبار عن إنفصالهما بسبب هذا الأمر، ليتضح بعدها أنهما تصالحتا.