إنتشر العام الماضي فيديو عبر مواقع التواصل الإجتماعي ظهرت فيه الفاشينيستا الكويتية ​نهى نبيل​ داخل منزلها، وأظهر هذا الفيديو مشادتها الكلامية مع ابنها الأكبر، وتوبيخها له بقوة، وكان قد سرب الفيديو أحد المقربين لها ويعيش معها في المنزل نفسه.
عاد موضوع الفيديو من جديد إلى الواجهة في إطلالتها الإعلامية ببرنامج "علي ونجم" وتحدثت في الحلقة أنها تعرضت للخيانة من جانب مقربين لها رافضةً الإفصاح عن شخصيتهم قائلة: "انتشر من كاميرات البيت في خيانة صارت بس الله فوق.. الفيديو كان فيه الفاظ خادشة للحياء بس راح لمختصين وتم تحليله وتم تأكيد خلوه من أي لفظ خادش للحياء".
وبكت نهى في الحلقة مؤكدةً أن قصة هذا الفيديو أكبر جرح حدث لها بحياتها لأنه لم يرحمها أي شخص مطلقًا أو وقف معها، مضيفة: "يلعن أبو السوشيال ميديا اللي راح تخليني أمر بهذه المعاناة".