كاد رمضان 2021 أن يمرّ من دون الإعلامية ذات الشعر الأشقر والمفعمة بالطاقة والحيوية والأنوثة والدلال، لكن الشاشة أبت أن يمرّ هذا الشهر من دون حضورها الإستثنائي، والذي بات ينتظره المشاهد سنوياً. فهي عنوان في الجدية والإلتزام والمهنية. ​رزان مغربي​ تعود هذا العام ببرنامج مسابقات وجوائز وربح من نوع آخر، لذلك كان علينا أن نتواصل معها لنعرف التفاصيل.

كنتِ ستغيبين هذا العام عن برامج المسابقات؟
تلقيت عرض البرنامج قبل أيام قليلة، بعدما اعتقدت أنني لن أقدّم أي برنامج هذا العام، وكانت مفاجأة بالنسبة لي لم أكن أتوقّعها، خصوصاً أنه يعرض على شاشة MBC مصر، ونقدّم مكافآت وجوائز ومسابقات وهدايا. وأعلم أن المهمة مرهقة جداً لأن البرنامج مباشر على الهواء.

لماذا في الشارع؟
بناء على نجاح الموسم الأول من برنامج "إغلب السقا"، ختمت بوعد الجمهور بموسم جديد منه، ولكن بسبب حبي للشارع المصري، وفوزه العام الماضي بأفضل شارع رمضاني بالعالم العربي، قررت أن أحمل هذه المسابقات، وأنزل فيها إلى الشارع للعب مع 30 نجم طيلة ​شهر رمضان​.

ألا تخافين على نفسك من انتشار فيروس ​كورونا​؟
طبعاً سوف نتبع التدابير الوقائية من فيروس كورونا، والتقيّد بالتباعد الإجتماعي.

لا أظنّ أن رزان ستقدّم هذا البرنامج بشكل نمطي؟
(نضحك)، أقود التوك توك وأسير على Scooter بين الناس، أو أرتدي لباس مسحراتي وأوقظ الناس، أو أحمل الفانوس والبلح، الناس في الشارع يحبون أن تشاركهم العيد، وقد أحضر الكنافة مع السيدات.

وكيف ستختارين إطلالتك؟
مصمم الأزياء أحمد عبد الله مستمر معنا في البرنامج، ويحضر لي تصاميم مثل أزياء ال​فوازير​، لكنها تتناسب مع الشارع.

تحضرين لأغنيتين جديدتين، متى ستطلقينهما؟
هناك أغنية يتم العمل عليها مع المخرج، لكنني سأعمل طيلة فترة شهر رمضان المبارك، ولا وقت للراحة أو التحضير لأطلاق أغنية، ولا أعتقد أنني سأطلقهما على ​عيد الفطر​، لأنني لن أستطيع تصوير كليب في شهر رمضان، خصوصاً أن البرنامج سيكون تصويره ليلاً، بالإضافة الى أن إصدارات شركة Lifestylez Studios كثيرة هذا العام في عيد الفطر. من الممكن أن أطلق واحدة من الأغنيتين في الأول من شهر حزيران/يونيو المقبل.

كيف تصفين أجواء الأغنية، هل ستكون رومانسية؟
لا أحب الرومانسية والحب وما إلى ذلك أبداً، (نضحك)، أنا طاقة وإمرأة محفزة على الإيجابية و"رقص ورقص ورقص وخلع"، وتوزيع الأغنية مقسم الى العديد من الستايلات، ومن بعدها ممنوع على أحد الإنتحار، سأقفل باب الإنتحار.

كيف تردين على الإنتقادات التي وصلتك بعدما ارتديت اللباس الفرعوني؟
أنا لم أشترك في حفل المومياوات، قدمت سابقاً فوازير في لوحة استعراضية فرعونية. نشرت الصورة تضامناً مع الحفل، كثيرون اعتقدوا أني شاركت فيه، لأنهم لم يشاهدوا المراسيم كاملة، وبالنسبة لي، هذا الأمر مهم جداً، وأتمنى المشاركة في هذا الحدث الضخم.

ما رأيك بالبرامج البعيدة عن المسابقات، التي تقدمها الإعلامية ​وفاء الكيلاني​، وغيرها من المذيعات؟
وفاء تستطيع تقديم هذه البرامج، لكن أنا لا أستطيع، قدمتُ سابقاً برامج مع فنانين، ولكنني لا أجيد أن أقيّد الضيف بهذه الطريقة. وفاء الكيلاني بارعة في هذا المجال، وهذا كاراكتير شخصيتها، في حين أن شخصيتي تختلف، وأنا أضحك بإستمرار، ولا أستطيع أن أكون جدية دائماً.

تقديمك برامج المسابقات قد يضعك في مقارنة مع فنانات يقدمن برامج في رمضان، هل تعني لك هذه المقارنات؟
لا، أتمنى التوفيق للجميع، ولا أحد يشبه الآخر في هذا المجال، كل واحد لديه شخصيته وإطاره وجوّه العام. أحب سيرين عبد النور وكل ما تقدمه، وكذلك أحببتها في برنامج The Masked Singer، وكل واحد منا يجتهد حتى يقدم الأفضل على الشاشة.
الإمتحان الأخير هو الجمهور الذي يقرّر النتيجة.