إستعان ​الأمير هاري​ بحراس شخصيين لمرافقته خلال فترة إقامته في المملكة المتحدة، لحضور مراسم جنازة جده ​الأمير فيليب​، حسب صحيفة Telegraph.
ووصل الأمير على متن الطائرة الى هيثرو، حيث لاقاه ضباط الحماية الشخصية.
وعلق مصدر من الشرطة بأن أي شخصية مرموقة مثل الأمير هاري، معرضة للخطر والتهديد، ومن الطبيعي أن تتأمن الحماية لها، وسيرافقه ضباط لحمايته طيلة فترة إقامته في المملكة المتحدة.
يُذكر أن الأمير هاري غادر القصر الملكي مع عائلته ليعيش في كاليفورنيا، وعاد خصيصاً الى المملكة المتحدة للمشاركة في جنازة جده.