بعض التفاصيل المهمة يمكن أن تؤثر على العلاقة الجنسية بين ​الشريكين​ ومنها المراقبة، الجرأة، وإعطاء الوقت. إليك بعض النصائح:

-راقبي قبلاته، لمساته فهي انعكاس لما يحبه واحرصي على إرضاء الشريك، وتأكدي أن كل ما هو ممتع سيقدره بشكل كبير . إذا لمس كتفك، شعرك، اذا قبل قدميك، ظهرك، اعلمي ان هذا ما سيزيد متعته.

-تجرأي على التعبير وأطلبي وقتاً أطول للمداعبات، مزيد من القبل واختاري الوضعية. إذا لم تعبّري عن ما تحبينه وترغبين به لن يستطيع الشريك ان يتكهن.

-المقدمات هي كل ما يحدث قبل ​العلاقة الجسدية​ وهي مفتاح الحياة الجنسية الصحيحة. وانتبهي اللسان واللحس هما علاقات جنسية وليسا مداعبة. المقدمات هي الكلمات، النظرات، القبلات، الملامسة المتبادلة التي تؤدي الى تحريك الرغبة والاثارة ومضاعفة المتعة. فالشباب الذين يتمتعون بصحة جيدة لا يطلبون غالبا الكثير من المقدمات، لكنهم لا يدركون أنهم يخسرون اللذة العارمة. كلما طال وقت المقدمات كلما شعر الرجل باللذة، ويمكن أن يتجنب القذف السريع، كذلك المرأة تشعر باللذة خلال المجامعة ولديها حظوظ أكبر للوصول للنشوة. ويمكن أن تكون المقدمات متنوعة، ويمكن اختبار كل أنواع الأحاسيس على مساحة الجسم، لذا إعرفي أن تكتشفي وتنوعي.

-معظم الأزواج يعتقدون أن العلاقة الجسدية تحصل عندما تتوفر الرغبة. وهنا يكمن الخطر في امكانية البقاء فترة طويلة من دون علاقات جنسية لأن نمط الحياة اليومية كان له تأثير على الشريكين، إضافة للهموم والمشاكل. لذا المطلوب تنظيم الوقت من أجل علاقة صحيحة.

-ينصح بالبحث عن النصائح التي تتعلق بالعلاقات الجنسية على سبيل المثال التاو، التانترا، كاماسوترا. هذا الامر يمكن ان يساعدكم على توسيع الامكانات، ويجب ان تكون المخيلة واسعة خلال المجامعة والمداعبة.