ألقى ​فيروس كورونا​ المستجد بثقله على حفل توزيع جوائز ​الأكاديمية البريطانية للأفلام​ ​البافتا​، فاستُعيض عن حضور المرشحين والفائزين إلى قاعة ​ألبرت هول​ الملكية في العاصمة البريطانية لندن بإقامته عن بعد على مدار يومين متتاليين، أطل من خلالها الفائزون للحديث في مقاطع قصيرة عبر الانترنت عقب فوزهم.
وتميّزت دورة هذا العام التي تحمل الرقم 74 تنوعاً عرقياً كبيراً والذي يعود إلى أن القائمين على الجائزة كانوا تعرضوا لانتقادات كبيرة لاقتصار المرشحين في العام الماضي 2020 على أصحاب البشرة البيضاء فقط.
وحصد جائزة أفضل ممثل لهذا العام النجم البريطاني السير ​أنتوني هوبكنز​ عن دور البطولة في فيلم The Father الذي جسد فيه شخصية رجل مصاب بالخرف.
أما الممثلة الأميريكية ​فرانسيس مكدورماند​، ففازت بجائزة أفضل ممثلة عن دورها في فيلم Nomadland الذي نال جائزة أفضل فيلم وحققت مخرجته الصينية كلوي تشاو جائزة أفضل مخرجة.
وكانت جائزة أفضل فيلم وثائقي من نصيب فيلم Teacher Octopus My الذي يحكي قصة صداقة غير اعتيادية جرت بين إنسان وأخطبوط.
وفاز فيلم الرسوم المتحركة Soul للمخرج ​بيت دوكتر​ والمنتجة دانا موراي بجائزة أفضل فيلم أنيميشن لهذا النوع وهو من نوع الكوميديا والدراما والخيال العلمي، وجائزة أفضل موسيقى تصويرية
أما جائزة أفضل فيلم بريطاني، فقد ذهبت إلى فيلم الكوميديا السوداء Promising Young Woman وفاز بجائزة أفضل سيناريو أصلي.
فيلم "الهدية" للمخرجة الفلسطينية-البريطانية ​فرح النابلسي​ خطف جائزة أفضل فيلم وثائقي قصير ليعزز من حظوظه في الفوز بجائزة الأوسكار لأفضل فيلم روائي قصير لهذا العام.