عبّرت الممثلة اللبنانية ​ندى أبو فرحات​ عن اشتياقها للعودة للحياة الطبيعية بعيدا عن فيروس كورونا، اذ كتبت على صفحتها الخاصة: "عم وصل إبني هلأ عالمدرسة أول نهار بعد ٣ أشهر تسكير، شفت المعلمات واقفين مبتسمين، كل ما يشوفو ولد وصل، يعيطولو بإسمو ويقولولو "اشتقنالك"! وكأنو هالأسامي هي تفاصيل الحياة "الطبيعية" اللي كلنا اشتقنالا. للحظة حسيت إنو ممكن يرجع يمشي الحال... للحظة".
وكانت استذكرت ندى أبو فرحات بغصة إنفجار مرفأ بيروت، مشيرة الى انها لم تصدق حينها عندما قيل إن المواطن اللبناني سينسى، اذ كتبت على صفحتها الخاصة: "بعد إنفجار ٤ آب كانو يقولولي بكرا اللبناني بينسى، وبتروح الجريمة بمكب الذكريات وبيرجع كل شي متل ما كان ومنرجع نرقص بالبستان... ما صدقت بوقتا".