طمأن الممثل اللبناني ​أسعد رشدان​ محبيه بعدما فوجئ بصور رئيس الجمهورية ميشال عون على جدران وباب منزله.
وقال في حديث خاص لموقع "الفن" إن الفاعلين انتظروه حتى غادر المنزل، وتسللوا إلى داخله، وأضاف "كتبوا عبر صفحتهم أنه استطاعوا أن يقتحموا منزلي"، ولو كنت أنا في المنزل أو لاحظهم أخي، كان صار مجزرة عالأكيد.
واعتبر رشدان أن هذا العمل هو بمثابة تهديد له، بعدما كتب عبر صفحته الخاصة على موقع التواصل الإجتماعي صرخته ضد رئيس الجمهورية والتيار الوطني الحر.
ورد رشدان على هذا الإعتداء بالقول: "إن أردتم إسكاتي اقتلوني"، وأضاف :"أنا لا أخاف الموت، وأخوتي أيضاً تماماً مثل والدي، لا نخاف الموت، ونحن مقاتلون".
وأشار رشدان إلى أنه لن يتخذ إجراءات أمنية للحفاظ على أمنه، بل يعتمد على سلاح الصيد الذي يملكه، ولن يرفع شكوى ضدّ أحد :"هم الخصم والحكم".
أما عن تخليه عن الجنسية اللبنانية، فقال: "لقد تخليت عنها منذ 10 سنوات، وأجدد التخلي عنها، لكنهم لا يستطيعون أخذ وطنيتي وبيتي وأرضي، إستطاعوا أخذ أموالي لأنها بين أيديهم".