الإعتذار من شيم الكبار، وهذا ما أثبتته الفنانة ​أصالة​ من خلال إعتذارها من صديقتها السابقة الفنانة المصرية ​أنغام​، بعد أن انقطعت العلاقة بينهما بسبب اتهام أصالة لأنغام بأنها "خربت بيت احمد ابراهيم"، أي زوج أنغام السابق الموزع الموسيقي أحمد ابراهيم.
ورغم أن الاعتذار عادة يصعب على الناس، وخصوصاً من قبل المشاهير وعلى العلن، لكن لم يصعب على أصالة لأنها حقيقية ومتصالحة مع نفسها.
أصالة نشرت ‏صورة لولديها مع أنغام وعلقت عليها قائلة :"بدون مُقدّمات بدّي قدّم إعتذار للغالية الصّديقه دائماً أنغام عن ما صدر منّي وأنا أخطأت التّقدير .. وكذلك بعتذر جدّاً من ولادي عمر وعبد الرّحمن على اللي صار .. لو شو ماكان ردّ نغّومه أنا بقبل وبقدّر ..وكان المفروض نكون بكلّ الظروف شو ماكانت سند لبعض .. ( كتير ارتحت تجرّأت وعملت شي بدّي أعمله منّ مدّة".
هذا الأسلوب الصريح الذي تعتمده أصالة عادة كإنسانة وفنانة، من المؤكد أنه يجعلها اكثر راحة وتصالحاً مع نفسها، إذ تزيل عنها عبء الشعور بالذنب بحق أي شخص قد تخطئ بحقه. فبعد مصالحتها الشهيرة مع الفنانة أحلام، فتحت أصالة صفحة جديدة من قلبها مع أنغام.