ضجت مواقع التواصل الاجتماعي يوم السبت 3 أبريل/نيسان بمقطع فيديو يظهر ​عارضات أجنبيات عاريات​ تماماً يقفن على إحدى شرفات فندق ضخم في دبي مارينا ويخضعن لجلسة تصوير، ما استدعى تدخل شرطة دبي التي اعتقلتهم جميعاً مع المصوّر التي قالت وسائل الإعلام الروسية إن المتهم هو أليكسي كونتسوف (33 عاماً) روسي الجنسية للاشتباه في كونه هو منظِّم جلسة التصوير "البذيئة" في شرفة بالإمارات العربية المتحدة.
العارضات وعددهن 40 هنّ من روسيا وبيلاروسيا ومولدوفا ومن بينهن 11 أوكرانية أيضاً.
وضبطت شرطة دبي المجموعة وتم تسجيل بلاغ جنائي بحق المتهمات وتحويلهن إلى النيابة العامة بسبب انتهاكهن قوانين الآداب العامة إضافة إلى المصوّر، وأعلنت ​إمارة دبي​ مساء أمس الثلاثاء عن ترحيلهم بتهمة ارتكاب "فعل فاضح علني" عقب جلسة تصوير وهم عراة.
وكان المستشار ​عصام عيسى الحميدان​ النائب العام لإمارة دبي صرّح بأن النيابة أنهت التحقيقات مع المتهمين بواقعة البلاغ الجنائي الخاص بظهور مجموعة من الفتيات اللواتي خالفن السلوك العام للدولة، حيث تم الإستماع لأقوالهن ووجهت إليهن تهمة ​الفعل الفاضح العلني​.
إشارة إلى أن قانون الآداب العامة في الإمارات حدد عقوبات على منتهكي الآداب العامة، بما في ذلك التعري وغيره من "السلوك البذيء"، تصل إلى السجن ستة أشهر وغرامة قدرها 5 آلاف درهم (1360 دولاراً). يُعاقب أيضاً على مشاركة المواد الإباحية بالسجن والغرامات الباهظة.