بعد انتهاء الجزء الثاني من مسلسل "​عروس بيروت​"، بدأت المطالبات بجزء ثالث بعدما حقق العمل نجاحاً كبيراً بجزأيه الأول والثاني، وكان من المقرّر أن ينتهي العمل مع انتهاء الجزء الثاني، خصوصاً أنه تمّ تعديل النهاية في الجزء الثاني عن النسخة التركية حتى تنتهي القصةّ.
بالتواصل مع الكاتب اللبناني ​طارق سويد​، أكد لموقع "الفن" أنه حين قام بكتابة "عروس بيروت" الجزء الثاني كان متفقاً على أن يكون الجزء الأخير، على أن لا يمتد العمل ليشمل جزءاً ثالثاً. وأشار الى أنه، حتى الآن، لم يتمّ التواصل معه من أجل كتابة جزء ثالث.
ولفت طارق الإنتباه الى أن قوّة العمل تكمن في علاقة "فارس" و"ثريا"، هذا الثنائي المتزوج الذي أسر المشاهدين بقصة حبّه الجميلة وبمواجهته التحديات في عائلة ضاهر، كما قسوة الأم "ليلى".
واعتبر طارق أنه في الجزء الثالث قد يعيد الأخ حساباته بعد لجوئه الى الطبيب النفسي والمعالجة.
وسط كل هذه التساؤلات بين النعم واللا، هناك نور يلوح في الأفق نتيجة المطالبات المستمرّة والمتكررة بإلحاح من المشاهدين والمتابعين على مواقع التواصل الإجتماعي لإكمال العمل.
موقع "الفن" تواصل مع مدير مجموعة قنوات "أم بي سي" العميد ​علي جابر​، فأكد أن مسلسل "عروس بيروت" لن ينتهي و"هناك جزء ثالث" يتم تحضيره في الكواليس.