أكدت معلومات خاصة لموقع "الفن" أن ثمة من يحاول إيقاع الفتنة بين الممثلة التونسية ​هند صبري​ وإبنة بلدها ​درة زروق​ من بوابة التحريض المتبادل ونقل أخبار مغلوطة الى الطرفين لاحداث أزمة بينهما.
وقالت المعلومات إن هناك من سعى بشكل خفي الى تحريض درة على هند وإرسال رسائل صوتية الى الاولى بصوت الثانية وهي تتحدث في مواضيع تخصها، لكن الازمة لم تحصل حتى الآن خصوصاً أن صبري أرسلت باقة ورد الى زروق بمناسبة زواجها مؤخراً، وقد شكرت مبادرتها بالقول "شكرا بنت بلادي الغالية".
الا أن مساعي الفتنة لم تتوقف، مع العلم أن العلاقة بين الطرفين طيبة ولا تشوبها أي أزمات على الاطلاق، وربما صناع الفتن اصطدموا بوعي درة وهند.