فاجأت النجمة العالمية ​بريتني سبيرز​ متابعيها بتصريات صادمة حين كشفت عن إنها ظلت تبكي لمدّة أسبوعين بسبب فيلم وثائقي تلفزيوني يستعرض مراحل صعودها نحو النجومية وتحقيقها شهرة مذهلة على الساحة الفنية ليتحول الأمر الى اضطرابات وملاحقة إعلامية وانهيار للأصعاب.
وكشفت بريتني سبيرز البالغة من العمر 39 عاما عبر صفحتها الخاصة على موقع التواصل الإجتماعي إنها لم تشاهد فيلم " Framing Britney Spears " كاملا.
وعلقت بريتني قائلة : " لم أشاهد الفيلم الوثائقي، ففي الحقيقة شعرت بالإحراج الشديد بسبب الطريقة التي اظهروني بها... بكيت لمدة أسبوعين.. وما زلت أبكي فى بعض الأحيان".