أثار خبر وفاة الناشط اللبناني ​محمد الرز​ ضجة واسعة في صفوف رواد مواقع التواصل الإجتماعي، وتصدر إسمه الترند في ​السعودية​ بعد إنتشار خبر وفاته أمس الأربعاء، وبحسب المنشورات المتداولة فقد عُرف محمد بمواقفه الداعمة للمملكة، وآرائه ووقوفه ضد الإعلام المُعادي وحملات التشويه، وسيتم نقل جثمانه إلى لبنان وسيوارى جثمانه الثرى بمدينة عكار في شمال لبنان.
وكان سبب وفاته بحسب ناشطين في السعودية، وهو يلعب كرة القدم، وكتبت ناشطة:" كان عنده مشكلة بالقلب وأجرى عملية جراحية ويبدو مضاعفات اللقاح ولعب الرياضة قتلو..".
وتوجه العديد من النشطاء بالتعزية بكلمات مؤثرة، وكانت التعليقات:" إبن الأصل الله يرحمه، إنسان خلوق ومحترم للسعودية، الله يرحمه يا رب".