أسدل يوم أمس الستار على الدورة العاشرة من ​مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية​ تحت شعار " 10 سنوات من الخيال "، وشهد المهرجان هذا العام حضور عدد من أهم نجوم السينما المصرية، من بينهم نادية الجندي ومحيي اسماعيل.
وكانت البداية مع الفنانة السودانية آسيا مدني التي غنت "حبيبي النيل" والتي تذكر فيها كل أسماء الدول الأفريقية.
وكان من بين النجوم الحاضرين، ​محمود حميدة​ و​كريم قاسم​ وطارق الابياري وسلوى محمد علي.
وتغيب عن حضور المهرجان وزيرة الثقافة المصرية إيناس عبد الدايم بسبب ظروف عملها، فألقى كلمتهامستشارها خالد عبد الجليل، مشيراً الى أن الوزيرة أوصت بتوفير كافة الإمكانات المادية واللوجيستية من أجل اقامة المهرجان.
وقدمت حفل الختام المذيعتان تسنيم رابح من السودان، ومريم الفرجاني من تونس.
إنطلق الحفل بكلمات لرئيس المهرجان الشرفي الممثل محمود حميدة، ورئيس المهرجان السيناريست ​سيد فؤاد​ ومديرة المهرجان ​عزة الحسيني​.
وأشار خالد عبد الجليل الى أن وزارة الثقافة مؤمنة بأهمية الاشقاء الافارقة لذلك تحرص كل عام على اقامة الحدث رغم أي ظروف صعبة.
وقال نائب محافظ الأقصر محمد عبد القادر :"أتوجه بالشكر الى كل صناع المهرجان، وأشكر وزيرة الثقافة على دعمها".
وفي تصريح خاص لموقع "الفن"، أعرب المخرج ​سعد هنداوي​، الذي يتولى مهام ورشة الاخراج الدولية، عن سعادته الكبيرة لإقامة المهرجان في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها العالم بسبب ​فيروس كورونا​.

وأكد الممثل محيي اسماعيل لموقع "الفن"، أن وجود مهرجانات فنية بقيمة وأهمية مهرجان الأقصر للسينما الافريقية، هو فرصة جيدة من أجل التواصل الفكري والثقافي بين أبناء القارة السمراء، إذ تعد إهتماماتهم مشتركة في عدد من الجوانب.
وأشار الممثل كريم قاسم، في حديثه إلى موقع "الفن"، إلى أن القارة الافريقية تمتلك مواهب شابة مميزة لا بد من اكتشافها والاهتمام بتنميتها، من خلال دعم المهرجانات السينمائية، ومنها مهرجان الأقصر للسينما الافريقية، كما ان اختيار مدينة الأقصر لتكون منصة للسينما الافريقية هو اختيار موفق.

لائحة الجوائز :

فاز فيلم "إنها ليست جنازة هذه قيامة" بجائزة لجنة النقاد الدولية، وحصل الفيلم المصري "للايجار" للمخرج اسلام بلال، على جائزة رضوان الكاشف، أما في مسابقة الافلام التسجيلية الطويلة، فقد فاز بجائزة لجنة التحكيم فيلم "مع التيار نحو كنشاسا"، وفاز بجائزة أفضل فيلم تسجيلي طويل فيلم "فاريترا" .
وضمن جائزة الأفلام الروائية القصيرة، نال فيلم "استمع الى رقصتي" شهادة تقدير، وفاز فيلم "حبر أخضر" بجائزة لجنة التحكيم، وجائزة أفضل فيلم روائي كانت من نصيب فيلم "وداعاً" من دولة غانا، وحصد فيلم "مكيف هواء" جائزة لجنة التحكيم الخاصة، وجائزة أفضل فيلم كانت من نصيب فيلم "زنقة كونكا كت".