وسام صليبا ممثل لبناني لاقى إقبالاً كبيراً في صفوف المشاهدين، خصوصاً وأنه قدم في بدايته العديد من الأعمال البطولية كما في مسلسل "متل القمر"، وواظب على عمله في مجال التمثيل بالعديد من الأدوار في المسلسلات والأعمال السينمائية بينها"ملا علقة، أحمد و​كريستينا​، ​آخر الليل​.."، وكسب وسام في كل عمل حب متابعيه ببراعته في المجال، وكان قد شارك مؤخراً في مسلسل "حادث قلب" الذي لا يزال يعرض، ولاقت شخصيته في المسلسل إعجاب الكثيرين.
وكان لموقع "الفن" حديث مشوق مع صليبا للوقوف على تفاصيل مشاركته في الأعمال الجديدة، كما أبدى رأيه بالعديد من المواضيع الفنية الشيقة.

ما جديدك على صعيد التمثيل اليوم؟
نعمل على إستكمال تصوير مسلسل "خرزة زرقا" الذي يُعرض اليوم، والدور الذي أقوم به جديد من نوعه عليّ إذ أجسد شخصية معقدة، وفي الوقت عينه أصور "Downtown " وهو من بطولة ​سامر برقاوي​ و​أمل بوشوشة​ ويتضمن أيضاً العديد من النجوم اللبنانيين الرائعين، كما وأشارك الممثلة اللبنانية ستيفاني صليبا في العديد من المشاهد، وأنا سعيد بأنني إجتمعت معها بالتصوير من جديد بعد أن جمعنا مسلسل "متل القمر". وهذا المسلسل يحمل طابعاً جديداً وجميلاً جداً والشخصية التي أؤديها فيه مختلفة، وليست طيبة وضائعة، ونذكر أن مسلسل "Downtown " سيُعرض في رمضان 2021.

أي دور هو الأقرب إلى قلبك بين مسلسل "خرزة زرقا" و"حادث قلب"؟
كان وجودي في مسلسل " خرزة زرقا" كضيف شرف، لكن كنت أفضل أن يكتب لهذه الشخصية فيه أكثر، لكنني كنت سعيداً جداً بالعمل فيه وبعملي لأول مرة مع المخرج ​جوليان معلوف​.
وأحببت شخصية "رمزي" في مسلسل "حادث قلب"، فشخصيتي فيه كانت تحمل أسرار الجميع وكان لها تأثير كبير، وفي الوقت عينه "رمزي" يشبهني شخصياً أكثر.

هل واجهتم مشاكل أثناء التصوير في ظل الظروف الراهنة؟
نعم واجهنا العديد من المشاكل في التصوير، فلقد إضطررنا مرات عدة لوقف التصوير، وبالتالي عانينا من العديد من ا|لإصابات بكورونا في صفوف فريق العمل، لكننا كنا حريصين بشكل مستمر على الخضوع للفحوصات اللازمة مثل الـ "pcr"، وأوقفنا التصوير أيضاً بسبب الإقفال العام الذي واجهه البلد، لكنّ المنتجين إستطاعوا حينهاتأليف رابطة تواصلت مع الوزارة للحصول على أذونات للإستمرار في سير العمل، خصوصاً أنهم وضعوا مبالغ مالية كانوا سيخسرونها في حال عدم إستطاعتهم التصوير وإنهاء العمل قبل رمضان، وطبعاً العديد من الشركات والإنتاجات عجزت عن الإكمال.

كيف كانت أصداء "حادث قلب"، وما التعليقات التي تلقيتها عليه؟
تلقيت تعليقات إيجابية عديدة من المتابعين، وأحبه الكثيرون، هو عمل شبابي وجديد، وتضمن العديد من الوجوه الشابة الجديدة وأنا فخور بهم جداً خصوصاً وأنهم يقدمون أدوارهم بإحساس كبير.

ماذا عن تعاونك مع الممثلة ​ستيفاني عطالله​ في "حادث قلب"؟
تقدم ستيفاني اليوم عملاً جميلاً جداً، وتلعب الدور بحب، وأرى أنها ستتقدم إلى الأمام خصوصاً وأنها تملك قدرات تدفعها إلى الأمام وستقدمها للمشاهدين.

بداياتك التمثيلية خضت فيها أدوار بطولة، لماذا اليوم لا نراك بمثل هذه الأدوار؟
أفضل دائماً أن أختار شخصية مكتوبة بطريقة جميلة، وفي الوقت عينه أفرح وأنا أؤديها، فلا تهمني البطولة بقدر ما يهمني أن أحب العمل، وكذلك في حال تقدم لي عرض كما في"آخر الليل" الذي كانت فيه البطولة مطلقة لي، طبعاً أقوم به في حال كنت فرحاً بالدور وإذا كانت جميع الأمور المتعلقة بالعمل متوافقة من حيث الإتفاق والعقد والمخرج، وصادف الأمر أن تقدمت لي الأدوار التي لعبتها لأنني أحببتها، وأرى أن كاراكتير "رمزي" في مسلسل "حادث قلب" هو أفضل كاراكتير خصوصاً وأنه أحيط بأحداث عديدة، والحوار الذي يدور فيه مشوق جداً.

عام 2015 خضت تجربة الغناء في برنامج "​ديو المشاهير​"، هل ستخوض قريباً تجربة غنائية جديدة؟
كنت أحاول في هذه التجربة أن أختبر أين لوني وهويتي في الموسيقى، واليوم أحضّر مع شقيقي عملاً غنائياً جديداً سأغني فيه باللغة الإنكليزية، وقررنا تسجيله خصوصاً أنه يحمل لحناً بسيطاً بطابع "راب عربي" يقدم شاباً عربياً يدعى "روي"، وسندمج في هذا العمل اللغة العربية والإنكليزية بعمل سيكون رائعاً، وباشرنا في التسجيل الأسبوع الماضي. وأشير إلى أن شقيقي زياد هو الكاتب والملحن في الأعمال.

هل والدك الفنان ​غسان صليبا​ يوجهك اليوم في إختيار الأعمال؟
طبعاً والدي يقدم لي الكثير من النصائح في مسيرتي، ونحن كعائلة نناقش المواضيع كافة بشكل موضوعي، كما ونكون في بعض الأحيان قاسيين على بعضنا في النقد.

من الممثلين أو الممثلات الذين تحب خوض التمثيل معهم؟
أحببت العمل مع ​بديع أبو شقرا​، و​كارلوس عازار​، وأضيف إليهما شخصين لم أخض بعد التجربة معهما هما فؤاد يمين و​ندى أبو فرحات​، والسبب حبي للعمق الذي يقدمانه في أعمالهما وفي الوقت عينه إمتلاكهما موهبة رائعة إن على المسرح أو على التلفاز أو حتى في السينما، ومحظوظ جداً أنني أعرفهما شخصياً خاصةً وأنهما يملكان طيبة قلب كبيرة.

هل سنعود ونشاهدك في عمل كوميدي؟
طبعاً، أحب الكوميديا وأشعر أنني أبرع في أداء الأدوار الكوميدية.

دافعت في صفحتك الخاصة على مواقع التواصل الإجتماعي عن د. ​ساندرين عطالله​ بعد الهجوم الكبير ضدها. ما تعليقك وهل توجهت بالتعليق للإعلامي ​بيار رباط​؟
توجهت لكل فرد لا يملك الوعي الكافي أو القدرة على تحمل رؤية إمرأة قوية أمامه بمواضيع عميقة، ولا يقدرها ليس فقط لأنها بمساواة مع الرجل بل لأنها تملك القدرة والمعرفة أكثر بالرجل بالنسبة لرأيي الشخصي.
ولا يزال لدينا هذه العقلية الشرقية المتخلّفة ولا نستطيع رؤية إمرأة ذكية وقوية أمامنا، وشخصياً تربيت في عائلة مع نساء قويات، إنطلاقاً من والدتي التي تملك شخصية قوية جداً، كما وتربيت على إحترام المرأة وتقديرها وأن تكون حتى أقوى مني وتعلمني بعض الأمور.
وأرى أن الشاب اللبناني لا يزال يحب الإمرأة القنوعة وغير القوية، ولا يقدّر في بعض الأحيان أن القوة لن تقضي على وجوده لا بل ستنميه، ود. ساندرين هي نموذج ولا أعتقد أنهم أتقنوا التصرف معها لأننا لا نرى مثلها كثيراً في بيئتنا، وبرأيي أنهم كانوا يستطيعون بحلقة "ع غير كوكب" الإستفادة من هذا الموضوع لتقديم مضمون يبهر الجميع، ويقدم من خلال ساندرين معلومات يستفيد منها المشاهد ويقتنع بها.