كشف عالم الآثار المصري الدكتور ​زاهي حواس​ حقيقة الإدعاء أن "​لعنة الفراعنة​" وراء الحوادث الأخيرة التي تشهدها مصر.
وأكد حواس أن نقل المومياوات الملكية من المتحف المصري إلى متحف الحضارة شيء عظيم جدا "يفخر به آباؤنا الفراعنة"، مشيرا إلى أن موكب المومياوات الملكية يشكل أكبر دعاية لمصر.
ونفى وجود علاقة بين ما يسمى "لعنة الفراعنة" والحوادث الأليمة التي هزت مصر خلال الأيام الماضية ابتداء بأزمة قناة السويس، ومرورا باصطدام قطاري سوهاج، وانتهاء بحريق سكة حديد الزقازيق.
وأوضح أن لعنة الفراعنة مجرد خرافة، لافتا الإنتباه إلى أن موت بعض العلماء بعد فتح المقابر الأثرية في الماضي كان بسبب أن الغرفة الموجودة فيها المومياوات تحتوي على جراثيم سامة.